مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
17 12/2017

رسائل كركوك العاجلة

نشر بتاريخ: 2017-10-21
بقلم: عبدالله السناوي
بعض التحولات فى موازين القوى تكتسب قيمتها من حجم آثارها وتداعياتها، كأنها انقلاب استراتيجى تختلف الحسابات بعده عما كان قبله.
وقد كان حسم الصراع على كركوك، المدينة العراقية المتنازع عليها والغنية بالنفط، فى غضون ساعات دون قتال حدثا مدويا برسائله للإقليم كله.
أول رسالة ـ أن مشروع تقسيم العراق إلى دويلات عرقية ومذهبية تقوض وضربت ركائزه إلى حد بعيد.
هواجس التقسيم والانفصال تراجعت لكنها لم تغادر المكان.
ذلك الاستنتاج يقتضى نظرة أخرى تتجاوز قوة السلاح إلى حساب السياسة.
فهناك مشكلة كردية عميقة ومؤسسات الدولة معتلة والتعقيدات فى بنية المجتمع تنذر بمصاعب لا يمكن مواجهتها دون مصالحات واسعة على أسس دستورية وسياسية تضمن الشراكة الوطنية وحقوق المواطنة وشفافية المال العام والتحكم فى حركة السلاح.
الأطراف العراقية بلا استثناء واحد ـ تقريبا ـ تردد مثل هذه العبارات بصياغات مختلفة والمصير الأخير معلق على درجة الجدية فى إدراك مواطن الخلل والعمل على تجاوز منزلقاته.
هذه ليست مسألة سهلة بأى حساب واقعى ينظر فى التعقيدات والتداخلات، التى تفاقمت إثر الاحتلال الأمريكى لبغداد عام (2003).
فى المجال العام مبادرات لمصالحات وطنية واسعة تؤكد وحدة العراق واستقلال قراره لكنها تفتقر ـ حتى الآن ـ إلى آليات واضحة تضمن جدية الالتزام.
من أكثر العبارات شيوعا فى الخطاب العراقى المناهض لاستفتاء الانفصال أنه تجاوز الدستور، الذى ينص على وحدة أراضى الدولة.
التأسيس الدستورى لوحدة البلاد ضد أى مشروع للتقسيم والانفصال، أو أى تدهور فى بنيتها الداخلية، مسألة حاسمة.
المشكلة فى العالم العربى ـ مصر بالذات ـ أن أحدا لا يحترم الدستور ويلتزم بمقتضى نصوصه وروحه، رغم أن مثل هذا الاحترام أول متطلبات الدولة الحديثة.
رغم أية ملاحظات جوهرية على الدستور العراقى إلا أن احترامه طوق إنقاذ لبقاء البلد موحدا.
ثانى رسالة ـ عمق الأزمة الداخلية الكردية.
هزم «المشروع الانفصالى» من داخل إقليم كردستان قبل أن تتحرك الأرتال العسكرية العراقية وتحكم قبضتها على كركوك بكل قواعدها ومطاراتها ومنشآتها النفطية والعامة، فضلا عن استعادة جميع المناطق المتنازع عليها التى شملها الاستفتاء.
بتفاهمات مسبقة، حسب الشهادات والمعلومات المتواترة، سلمت قوات البشماركة، التى تتبع الاتحاد الوطنى الكردستانى، كل هذه المواقع دون قتال.
نظريا: البشماركة تدخل فى المنظومة العسكرية العراقية.
عمليا: هى جيش خاص بالإقليم، لكنه يفتقد التماسك التنظيمى، فلكل حزب كردى ميليشياته الخاصة.
بافتراق الرؤى والتصورات وعمق الانتقادات المتبادلة بين الحزبين الكرديين الكبيرين «الحزب الديمقراطى» ـ الذى يتزعمه رئيس الإقليم «مسعود البرزانى» وله صلات قديمة مع إسرائيل، و«الاتحاد الوطنى» ـ الذى أسسه الرئيس العراقى الراحل «جلال طلبانى» وله صلات تاريخية مع الجار الإيرانى، تشققت «وحدة البشماركة» وتبدت على السطح الساخن اتهامات متبادلة، ليس أقلها الخيانة.
الصراعات متوارثة، فقد انشق الثانى عن الأول.
الشكوك عميقة، فحزب «البرزانى» يسيطر على أربيل ويمسك وحده بمقاليد السلطة وعوائد النفط ويتهمه معارضوه بأن تجربته فى حكم الإقليم، التى امتدت لأكثر من ربع قرن، لم تساعد على تحسين أحواله وأنه محض ديكتاتور صغير أمم الحياة السياسية ولم يترك منصبه رغم انقضاء مدته وعطل الحياة النيابية بالكامل.
وحزب «طلبانى» يكاد يهيمن على السليمانية، وهى محافظة كردية مهمة، وحضوره السياسى والعسكرى فى كركوك المتنازع عليها أبرز وأقوى، وهو متهم ـ من قبل الحزب الآخر ـ بالخيانة نتيجة قرار منفرد اتخذه انتهت بانسحاب البشماركة بالطريقة التى جرت.
المثير فى القصة أن القوات التابعة لـ«البرزانى» لم تطلق رصاصة واحدة، لا قاتلت ولا دافعت، واستسلمت تماما لحقائق القوة مكتفية بإطلاق الاتهامات.
بدا أن جميع الأطراف الإقليمية والدولية حسمت أمرها على ترك «البرزانى» وحيدا أمام تقدم القوات العراقية.
باستثناء إسرائيل لم يؤيد الاستفتاء على الانفصال أحد ولم يكن بوسع الدولة العبرية أن تفعل شيئا.
على أى أساس راهن «برزانى» على تصعيد الأزمة مع الحكومة المركزية ومع الجاريين الإقليميين التركى والإيرانى؟
هذا السؤال يشغل الأكراد قبل غيرهم.
هناك مؤشرات على احتقانات تتصاعد واحتمالات مواجهات بين الفرقاء الأكراد مع خسارة ما اكتسبوه من أرض أثناء المواجهات مع «داعش».
بالعودة إلى أوضاع (
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
الرئيس عباس في مؤتمر القمة الاسلامية: القدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين ودرة التاج وزهرة المدائن مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض