مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
23 09/2017

“بيزنس تايمز”: “بن سلمان” متهور وحجم دعم الإرهاب من قبل السعودية يجعل قطر قزما

نشر بتاريخ: 2017-07-17
قال عضو مجلس الشيوخ الجمهوري «بوب كوركر»، في حديثه عن قضية عزل قطر إثر اتهاماتٍ من قبل التحالف الذي تقوده السعودية بأنّ الدولة الخليجية الصغيرة هي أكبر مؤيد للإرهاب في العالم، قائلًا: «إنّ حجم الدعم للإرهاب من قبل السعودية يجعل قطر قزمًا بالنسبة لها بالفعل».

والآن، «بوب كوركر» ليس فقط شخصا ما في الكابيتول هيل. فهو رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، لذلك فهو مؤهل أكثر من أي شخصٍ آخر للتحدث عن أزمة الشرق الأوسط الحالية. 

وأضاف «كروكر» في حديثه: «أعتقد أنّ هذا قد يكون خطأً تامًا من قبل ولي العهد، الذي أعتقد أنّه قد يمثل مستقبل المملكة».

مصدر للمشاكل

لكنّ ولي العهد «الصاعد»، متهم بأنّه وراء أكبر أزمة في الشرق الأوسط منذ أعوام.

وفي 5 يونيو/حزيران، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر كل العلاقات مع قطر، بما في ذلك الإمدادات الغذائية، متهمةً إياها بالتودد إلى إيران ودعم الإرهاب.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الإشارة إلى «الأمير المتسرع» والصاعد بقوة للحكم السعودي كمصدر محتمل للمشاكل.

وقد قال «ديفيد إغناتيوس» في صحيفة واشنطن بوست: «قال لي ستة من المراقبين السعوديين البارزين الذين التقوا محمد بن سلمان أنّهم يعتقدون أنّه لديه القدرة على إعادة بناء المملكة وتحويلها إلى بلدٍ أكثر ديناميكية وأكثر قدرة على حماية أمنها».
وأضاف: «لكنّ الكثيرين يشعرون بالقلق من أنّه قادر أيضًا على قيادة بلاده نحو الهاوية، بسبب سلوكه العنيد والمتهور أحيانًا».
وقد وصف بعض المراقبين الصراع بين السعودية وقطر على أنّه معركة إرادة بين اثنين من القادة الشباب الجدد في البلاد.
وفي عمر الـ 31 عامًا، فإنّ «بن سلمان» أصغر بـ 6 سنوات من أمير قطر «تميم بن حمد آل ثاني»، البالغ من العمر 37 عامًا.
ولكن مع ازدياد الهجمات من قبل السعودية، ازدادت أيضًا شعبية الأمير القطري الذي التف حوله شعبه في مواجهة العداء.
وفوق ذلك، أعلن السيد «كوركر» أنّه سيوقف جميع مبيعات الأسلحة إلى دول الحصار في هذا النزاع طالما كان مستمرًا.
وأكثر بلد ستخسر من هذا القرار هي السعودية، التي وقعت لتوها صفقة لشراء أسلحة بقيمة 100 مليار دولار من الولايات المتحدة.
ويذكر أنّ «كوركر» حليفٌ وثيق لوزير الخارجية الأمريكي «ريكس تيلرسون»، الذي يعود إلى دياره بعد أسبوعٍ من الزيارات الدبلوماسية المكوكية في المنطقة، في محاولة للتوصل إلى اتفاقٍ لحل الأزمة.
ولم يكن هناك توقعٌ حقيقيٌ لتحقيق انفراجة، ولكن كان من الواضح أي الأطراف يتعاطف معها السيد «تيلرسون».

 
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
المعلم: بشائر النصر في سوريا قد أضحت قريبة السيناتور الأمريكي "ساندرز": الولايات المتحدة متواطئة مع إسرائيل في احتلالها أراضي الفلسطينيين الصين: بكين جاهزة للمشاركة في إعادة إعمار سوريا ايران تزيح الستار عن الصاروخ الباليستي "خرمشهر" ظريف: التفاوض مع الاميركيين لا يجدي نفعا أزمة جديدة بين المغرب وإسبانيا بسبب جزيرتي “لاتييرا” و”مار” وزير الخارجية الروسي: نحيي جهود مصر لحل القضية الفلسطينية