مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
25 09/2017

اليمن عندما تغيب الإنسانية ويصمت العالم ... مأساة شعب يباد وبلد يدمر!؟

نشر بتاريخ: 2017-06-16
بقلم :هشام الهبيشان
في اليمن ومن جديد ،تعلن منظمة الصحة العالمية ، ارتفاع حصيلة الوفيات جراء وباء "الكوليرا" مرض يسبب إسهالاً حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات، إذا لم يخضع للعلاج، ويتعرّض الأطفال، الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات بشكل خاص لخطر الإصابة بالمرض" فـ في اليمن،ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 989 حالة، خلال الاسابيع القليلة الماضية ،وأفادت المنظمة في تقرير لها، أنه "تم تسجيل أكثر من 140 ألف حالة يشتبه إصابتها بوباء الكوليرا في اليمن، من بينها 989 حالة وفاة مرتبطة بالمرض"، وقال التقرير إن "هذه الحالات تم تسجيلها في 20 محافظة يمنية (من أصل 22)"، وأضاف أن "العاصمة صنعاء ومحافظات الحديدة (غرب) وعمران (شمال) وحجة (شمال غرب) تعتبر من أكثر المحافظات التي شهدت انتشارًا للوباء". وتزامناً مع هذا التقرير الدولي ، حذرت منظمة "أنقذوا الأطفال" غير الحكومية البريطانية من أن الكوليرا في اليمن في طريقها للخروج عن السيطرة، حيث يصاب طفل جديد بالمرض كل 6 دقائق في مختلف أنحاء البلاد. وأشارت المنظمة إلى أن آلاف اليمنيين مهددون بالموت خلال الأشهر القادمة، مع توقعات بارتفاع عدد حالات الإصابة إلى أكثر من 300 ألف يمني بعد أن تضاعفت معدلات انتشار المرض إلى أكثر من 3 أضعاف خلال أسبوعين فقط، مشيرة إلى عجز المؤسسات الطبية عن السيطرة على الوباء الذي فتك بما يقارب الألف شخص منذ تفشيه أواخر أبريل الماضي. وفي اليمن ، تحدثت آخر إحصائية عن الخسائر والاضرار البشرية والمادية الناتجة عن العدوان ، لتؤكد إن الحرب على اليمن أودت بحياة ما يقارب 13 ألف مواطن كحصيلة أولية بينهم 2568 طفلاً و 1870 امرأة وجرح ما لا يقل عن 20 ألف مواطن بينهم 2354 طفلاً و 1960 امرأة، بالاضافة إلى ملايين المهجرين ،واوضاع معيشية صعبة جداً في ظل التقارير التي تتحدث عن ان جرائم العدوان طالت خلال 800 يوم 746 مسجد و 775 مدرسة و230 منشأة سياحية و207 معلم أثري و103 منشأة رياضية و114 منشأة جامعية و676 مخزن غذاء و528 ناقلة غذاء و368 خزان وشبكة مياه و353 شبكة ومحطة اتصالات و294 مستشفى ومرفق صحي و221 مزرعة دجاج ومواشي و404 الف و458 منزل والف و733 طريق وجسر. هنا بالمحصلة ،قد تكون هذه التقارير تعطي صورة واضحة لحجم المأساة التي يعيشها الشعب اليمني نتيجة العدوان السعودي – الأمريكي على اليمن كل اليمن بمن فيه ،وبهذه المرحلة يبدو واضحاً، أن تداعيات العدوان السعودي- الأمريكي على اليمن بدأت تلقي بظلالها على الوضع المأساوي والمعيشي بالداخل اليمني، فاليوم جاء المشهد اليمني ليلقي بكل ظلاله وتجلياته المأساوية واقعا جديدا على الواقع العربي المضطرب، فيظهر إلى جانب هذا المشهد العربي المضطرب واقع المشهد اليمني بكل تجلياته المؤلمة والمأساوية، والتي ما زالت حاضرة منذ اندلاع الحرب العدوانية السعودية -الأمريكية على الشعب اليمني قبل ما يايزيد على العامين، وفي آخر تطورات هذا المشهد استمرار فصول هذا العدوان العسكري على الأرض، تاركاً خلفه عشرات الآف الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى ودمارا واضحاً وبطريقة ممنهجة لكل البنى التحتية في الدولة اليمنية. وفي الوقت الذي ما زالت فيه أصداء العدوان السعودي – الأمريكي على اليمن تأخذ أبعادها المحلية والإقليمية والدولية، عادت من جديد قوى العدوان لتكثف من عملياتها بالشمال اليمني رغم فشل جميع هذه العمليات ، هذا الفشل ومحاولات التعويض بالميدان من قبل أطراف العدوان بدأت تأخذ بمجموعها عدة مسارات خطيرة في الداخل اليمني ،وهنا يلاحظ كل متابع لما يجري باليمن كيف اتضح بشكل واضح أن تداعيات الحرب العدوانية على اليمن بدأت تأخذ مسارات خطيرة جداً، وبهذه المرحلة لا يمكن لأيّ متابع لمسار تحركات الحرب العدوانية السعودية- الأمريكية على اليمن أن ينكر حقيقة أنّ هذه الحرب بطريقة عملها ومخطط سيرها ستجرّ المنطقة بكاملها إلى مستنقع الفوضى والاحتراب ، والكلّ يعلم أنّ المستفيد الوحيد من التداعيات المستقبلية لهذه الحرب هو الكيان الصهيوني، ومع كلّ هذا وذاك ما زالت طبول حرب قوى العدوان تقرع داخل حدود اليمن براً وبحراً، وطائرات “الناتو الخليجي” تغطي سماء اليمن، والقصف يستمرّ والجوع يستمرّ ويموت أطفال اليمن ونساؤه ورجاله، ونستعدّ بفضل وبركة “ناتو الخليج” لحرب مذهبية تقسيمية جديدة مسرحها الجديد هو اليمن. وبالتزامن مع مشروع تفتيت وتدمير وتقسيم اليمن الذي يتمّ اليوم من خلال هذه الحرب الشعواء على اليمن الذي “يعاني أكثر من 90 في المئة من أهله من فقر وضنك الحياة، ومع كلّ هذا وذاك ما زالت كرامة وعزة الشعب اليمني مضرب مثل لكلّ من عرف هذا الشعب”، فقد لاحظ جميع المتابعين كيف أطلّ علينا في الفترة الأخيرة بعض المحسوبين على محور العدوان على اليمن ليروجوا لاستمرار حرب "الابادة " في اليمن ، فهؤلاء عندما يروّجون لاستمرار الحرب على اليمن ألا يعلمون أنّ نتائج ومكاسب هذه الحرب ستكون على حساب دماء الأبرياء وجثث الأطفال ودموع الثكالى، وهذا إنْ دلّ على شيء فهو لا يدلّ إلا على غباء وحمق يعيشه بعض هؤلاء، فما هكذا تورد الإبل يا حمقى. الأهم اليوم ،هو أنّ ندرك أنّ هذه المرحلة وما سيتبعها من مراحل دقيقة من تداعيات الحرب العدوانية على اليمن، تستدعي بكلّ تطوراتها وأحداثها من الجميع أن يقفوا وقفة حق مع ضمائرهم، وأن لا يكونوا شركاء في مشروع التدمير والتمزيق والإجهاز على اليمن، فالحدث الجلل وعدوان ”ناتو الخليج” الشامل على اليمن يستدعي حالة من الصحوة الذهنية والتاريخية عند كلّ العرب والمسلمين وشرفاء العالم، فالمرحلة لم تعد تحتمل الصمت والحياد على ما يجري في اليمن اليوم . ختاماً، يمكن القول إن المشهد اليمني يزداد تعقيداً مع مرور الأيام، فهناك اليوم في اليمن وضع مأساوي وكارثي "فهناك شعب يباد وبلد دمرت " ، ونحن هنا بدورنا نقول لاطراف العدوان على اليمن ،كم هي فكرة "شيطانية "بكلّ المقاييس أن يكون اليمن هو الساحة الأولى لاختبار نماذج نجاحات هذا “الناتو الخليجي”، والطريق لفلسطين واضحة للجميع "(( وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ")).
*كاتب وناشط سياسي – الأردن
hesham.habeshan@yahoo.com
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
اعتقال أخطر متزعمي “داعش” الإرهابي في إسبانيا أذربيجان تتحقق من مقتل 300 من مواطنيها التحقوا بـ"داعش" في العراق اليونسيف: أكثر من 15 مليون يمني يعانون من صعوبة الحصول على مياه للشرب باريس تكشف النقاب عن مـصرع أحد جنودها على الحدود بين دمشق والعراق ظريف: التفاوض مع الاميركيين لا يجدي نفعا الجيش السوري يواصل عملياته بنجاح على الضفة الشرقية لنهر الفرات مصير مجهول ينتظر جبل طارق بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي