مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
25 09/2017

خريطة سياسية جديدة في امريكا الاتينية تساند التحركات ضد الرئيس الفنزويلي

نشر بتاريخ: 2017-05-13
قال الزعيم المعارض خوليو بورخيس  إن المعارضة الفنزويلية تطلب من دول أمريكا اللاتينية الضغط على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو لتطبيق “أجندة ديمقراطية”. ويرأس بورخيس الجمعية الوطنية الفنزويلية التي تقودها المعارضة وقد توجه إلى ليما للاجتماع مع مشرعين من بيرو وللقاء الرئيس بيدرو بابلو كوتشينسكي، وهو واحد من أشد منتقدي مادورو بين زعماء دول أمريكا اللاتينية.وقال إن الأزمة الإنسانية والاحتجاجات القوية ضد حكومة مادورو الاشتراكية عبرت حدود فنزويلا، بسبب موجة اللاجئين في أنحاء المنطقة.وقال بورخيس “من المهم والضروري أن تتحد عدة حكومات بالمنطقة على الأمد القصير، حتى نضمن ألا تكون هناك في فنزويلا سوى أجندة شعبية وديمقراطية”.وعانت فنزويلا على مدى أكثر من 5 أسابيع من احتجاجات عنيفة مناهضة للحكومة لقي فيها 39 شخصا حتفهم. ونددت المعارضة بمادورو بوصفه حاكماً سلطوياً خرب اقتصاد الدولة العضو في منظمة أوبك وطالبت بإجراء انتخابات لحل الأزمة السياسية، واستدعت بيرو سفيرها في كراكاس أواخر مارس (آذار).وخلال لقائه مع بورخيس في القصر الرئاسي قال كوتشينسكي: “لا أريد التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، لكن على دول المنطقة دعم صالح الشعب الفنزويلي وتقديم مساعدة إنسانية”.وقال بورخيس إن هدف استراتيجية احتجاجات الشوارع والدعوات لممارسة ضغوط دولية هو “مخاطبة ضمير القوات المسلحة والجماعات السياسية، التي ما زالت تدعم مادورو، وتجنب المزيد من الوفيات”.وخسرت فنزويلا الاشتراكية الكثير من حلفائها في المنطقة إذ اتجهت عدة دول في أمريكا اللاتينية إلى اليمين في السنوات القليلة الماضية، وقال بورخيس “هناك خريطة جديدة في أمريكا اللاتينية أثق أنها ستساند بقوة هذه الأجندة الديمقراطية لفنزويلا”. 
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
اعتقال أخطر متزعمي “داعش” الإرهابي في إسبانيا أذربيجان تتحقق من مقتل 300 من مواطنيها التحقوا بـ"داعش" في العراق اليونسيف: أكثر من 15 مليون يمني يعانون من صعوبة الحصول على مياه للشرب باريس تكشف النقاب عن مـصرع أحد جنودها على الحدود بين دمشق والعراق ظريف: التفاوض مع الاميركيين لا يجدي نفعا الجيش السوري يواصل عملياته بنجاح على الضفة الشرقية لنهر الفرات مصير مجهول ينتظر جبل طارق بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي