مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
24 08/2017

دونالد ترامب رئيس الكراهية والتناقض

نشر بتاريخ: 2017-03-18
بقلم: عميرة ايسر
الرئيس الجمهوري اليميني المتطرف دونالد ترامب يعد مثالاً صارخاً على الأزمة السِّياسية والإيديولوجية والفكرية التي تعيشها نخب الحكم في الغرب،فالرئيس الشعبوي كما يوصف في دوائر صنع القرار الأمني والاستراتيجي والإعلامي الأمريكي والذي حاول منذ انتخابه ليخلف الرئيس الديمقراطي باراك اوباما أن يرسم سياسة أمريكية علياَ تتسق مع نهج المؤسس جورج واشنطن إذ رفع شعار أمريكا أولا وقبل كل شيء وكان من أهم وعوده الانتخابية التي استطاع أن يكسب بواسطتها الرهان إلى البيت الأبيض هذا إذ استثنينا نظرية المؤامرة التي هناك الكثير من الشواهد والأدلة المادية المحسوسة عليها ولكن لنفرض جدلاً أنَّه انتخب من طرف الناخبين الكبار الذين فوضهم الشعب الأمريكي نيابة عنه ولم تتم صناعته داخل الدوائر المغلقة الضيقة في عصب الحكم العالمية ومنذ وقت طويل جداً،هذه الوعود تتمثل في أنه تأكيده المستمر بأنه سيعيد أمريكا إلى عظمتها ويعيد هيكلة الاقتصاد الأمريكي ورفع الدَّخل القومي وإصلاح البنى التحتية المتهالكة في عدد كبير من الولايات الأمريكية وبأنه سيجبر الشركات الأمريكية على نقل رؤوس أموالها ومصانعها إلى الوطن الأم أمريكا مما سيوفر مئات الآلاف من الوظائف،مماَّ سيساهم في إعادة إحياء العديد من القطاعات المهمة كصناعة الحديد والصلب أو صناعة السَّيارات والشاحنات وطرد الملايين من المهاجرين الغير شرعيين إلى بلدانهم الأصلية وبالإضافة إلى نشره لثقافة الكراهية والتحذير من خطر الإسلام فوبيا والذي يستغل منذ انهيار الاتحاد السوفيتي كما هو مخطط له لضرب القيم الإنسانية الإسلامية وإعادة استعمار منطقة الشرق الأوسط وبالكامل،وإذا كان الإعلام والرأي العام الأمريكي كما يقول البروفيسور دوغ ناندو محلل الشؤون الدولية في معهد كاتو منقسم حول شخصية دونالد ترامب بين من يراه شخصاً عقلانياً متزناً يتصرف بمسؤولية ورؤية بعيدة المدى لمستقبل أمريكا وعلاقاتها الدولية وبين من يراه شخصاً شعبوياً أبيض متطرف كارهاً لعرب والمسلمين ودول العالم الثالث وداعماً لإسرائيل وبدون حدود يُعلي القيم المادية البرغماتية المصلحية الشخصية على حساب القيم العليا لروح المجتمع والدَّولة الوطنية الأمريكية وهذا ما يفسر حجم الرفض الواسع له منذ ما قبل خطاب تنصيبه وخروج الملايين في تظاهرات عارمة رفضاً له ليس في أمريكا لوحدها بل في متخلف دول العالم وزاد حجم الهجوم الإعلامي الحاد عليه من طرف ما يصفها بوسائل الإعلام الزائفة بعد قراره الجنوني بمنع مواطني سبع دول عربية وإسلامية من دخول التراب الأمريكي بدعوى أنهم إرهابيون محتملون يشكلون خطراً مرتقبا على الأمن القومي الأمريكي مذكراً بحادثة11سبتمبر2001والتي لم تكن إلا لعبة مخابراتية غربية بامتياز. -فالإعلام الأمريكي الذي بدأ في رسم سيناريوهات مُحتملة لتخلص من رئيس الكراهية والتناقض وقامت شبكةCCNالأمريكية والتي تعتبر من أكبر وأهم المحطات الإخبارية العالمية برسم سيناريو لاغتيال دونالد ترامب ونائبه وتحدثت في تقريرها عن ما يقوله الدستور الأمريكي أو إعلان المبادئ في هذا الصدد،وقالت بأنه في حال تعرضه للاغتيال والتصفية الجسدية فإنَّ هناك تسلسلاً تراتبياً وظيفياً في هذا الإطار إذ يتسلم تلقائياً الحكم رئيس مجلس النواب الأمريكي ثم من بعده رئيس مجلس الشيوخ وطرح التقرير عدَّة علامات استفهام كبرى؟عن هوية من سيحكم أمريكا في حال تم اغتيال هؤلاء جميعاً عندهاَ ستؤول الأمور لوزير الخارجية الذي لم يكن قد تمَّ تنصيبه وقت صدور هذا التقرير وبالتالي فإن عملية اغتيال ترامب وبينس نائبه كانت ستؤول القيادة إلى جون كيري،وإذا كان الأخير قد قدم استقالته فعلياً مع جميع الوزراء فهذا يعني أن توم ستانون وكيل وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون السِّياسية سيكون الرئيس،ولكن الغريب أن محطةCCNأعدَّت سيناريو مشابه وذلك قبل8سنوات في ولاية اوباما الأولى مما يعيد إلى الأذهان نظرية البوابة الإعلامية والغاية من صناعة هكذا أخبار والمعزى من تمريرها في هكذا وقت إلى الشعب الأمريكي،خصوصاً إذا علمنا أنها كانت داعمة لهيلاري كلينتون وتعادي ترامب بشكل كبير.فالإعلام الأمريكي الذي اصطف بنسبة99بالمائة خلف هيلاري كلينتون تحت ذرائع شتى منها.أن دونالد ترامب شخص مريض نفسياً ومصاب بالسادية وبانفصام حادٍّ في الشخصية إذ أنه يبدي كما يؤكد على ذلك السيِّد تيسير الخطيب الكاتب الفلسطيني ومحلل الشؤون الإقليمية الرأي ونقيضه في نفس القضية بداية من علاقاته بحلفاء أمريكا التقليدين وبعلاقاته مع حلف الناتو وأوروبا وكذلك موقفه من الصراع العربي الفلسطيني فتارة يؤيد وجود دولة فلسطينية على حدود67ثم سرعان ما ينفيها ويؤكد التزامه بدعم إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس نفس الشيء بالنسبة لعلاقاته مع دول الخليج إذ أشار علانية إلى أنَّ عهد الحماية الأمريكية المجانية لهم قد انتهى ويجب أن يدفعوا ثمن حمايتنا لهم،ثم يقول باستقبال رسائل التهنئة منهم ويؤكد على العلاقات المتينة بين السعودية وأمريكا في زيارة محمد بن سلمان وزير الدفاع السعودي إلى العاصمة واشنطن. -فدونالد ترامب الذي يؤيد السِّياسة الصهيونية فيما يخص إيران دفعه حماسه الزائد إلى المطالبة بإلغاء الاتفاق النووي الإيراني ومن ثم تعديله ثم سرعان ما رضخ لضغوطات الدول الخمس الكبرى ولكثير من العقلاء في أمريكا وأبقاه كما هو مع التحجُّج بنظام الصواريخ البالستية لطهران من أجل فرض قيود وعقوبات جديدة عليها لمنعها من استغلال الاتفاق النووي وميزاته الاقتصادية والسِّياسية لتطوير بناها التحية وخاصة في المجال العسكري،أما فيما يخص الملف الروسي ففي حين يرى السيِّد الكسندر زاسبيكن سفير روسيا لدى لبنان بأنَّ ترامب شخص ملتزم بأنه سيبنى علاقات ممتازة مع روسيا في كافة المجالات والميادين وخاصة في المجال المعلوماتي ومكافحة الإرهاب في سوريا وغيرها من المناطق في الشرق الأوسط بالعكس من إدارة الرئيس السَّابق باراك اوباما الذي كان يحاول دوماً إفشال أي حل سلمي سياسي في سوريا ويتهم الروس بأشياء لم يقوموا بها ويخرق الاتفاقيات والمعاهدات الثنائية الموقعة بينهما ومنها اتفاق وقف إطلاق النار بين النظام والمعارضة في سوريا كذلك وعدم الالتزام الأمريكي به،ولكن رغبة دونالد ترامب في ايفاد1000جندي إضافي إلى سوريا مثلما ذكرت وسائل الإعلام الغربي والأمريكي وترحيبه بإقامة مناطق عازلة وآمنة في سوريا يفتح الباب على مصراعيه لتكهنات وجدل سياسي حول نوايا الرجل الحقيقية خصوصاً وأنَّ فترة100يوم الأولى لانتخابه قد شارفت على الانتهاء وهي المُخصصة عادة لترتيب الأوضاع الداخلية في الإدارة الأمريكية ومن ثم التفرغ لقضايا الإقليمية والدولية. -فالولايات المتحدة الأمريكية التي كما يرى عدَّة مراقبين ومنهم الأستاذ ناصر قنديل تتراجع في سوريا واليمن والعديد من المناطق في العالم والتي لم تعد تمتلك من الموارد والإمكانيات الوجستية أو المالية ما يؤهلها لخوض حروب كبرى في العالم ولمدة زمنية طويلة ودونالد ترامب يعلم ذلك جيداً ومع ذلك يستمر في ارتكاب العديد من الحماقات كإعلانه العداء لصين ولسياساتها المالية والاقتصادية وقيامه بالاتصال برئيس تايوان في استفزاز لصين التي تعتبر تايوان جزءً لا يتجزأ من أراضيها والتلويح الأمريكي بتوجيه ضربة عسكرية إلى كوريا الشمالية التي تعتبر من أهم حلفاء الصين في أسيا،وفي المقابل يبدى ترامب استعداده بتوصل إلى حلول مرضية لطرفين أي الصين وأمريكا كل هذه المواقف المتناقضة والغير مسئولة تضع العالم كله على كفِّ عفريت لأن دونالد ترامب رئيس أكبر وأقوى دولة في العالم،وإن استمر على نفس المنوال فإنَّه ولا شك سيتسبب في المزيد من التوتر في العلاقات الدولية وربما تؤدي سياساته الخرقاء تلك إلى ازدياد موجة الكراهية ضدَّ العرب والمسلمين كما يحدث في دول كفرنسا وألمانيا وهولندا وقد يتطور الأمر إلى استخدام العنف المسلح وغرقنا جميعاً في دوامة لا تنتهي من الدَّم أو إلى إشعال فتيل حرب عالمية ثالثة تبدأ أولى فصولها في سوريا وليبيا واليمن والعراق وقد تتطور لتشمل دول كثيرة في العالم إن لم يتمَّ وضع حدٍّ لخطابات دونالد ترامب وسياساته التدميرية قريباً. 
*كاتب جزائري
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
“شارلي إيبدو” تنشر رسما مسيئا للمسلمين مجدداً تفكيك خلية كانت تعد لهجوم ارهابي ضد السفارة الاسبانية في المغرب مصر وحركة «حماس» شارفتا على الانتهاء من صياغة اتفاق لإعادة فتح معبر رفح مستشارة رئاسة الجمهورية السورية: العلاقة مع الأردن مرشحة لأن تكون جيدة خلل في العلاقات المصرية - الأميركية بعد خفض المساعدة العسكرية للقاهرة هيلاري كلينتون تصف ترامب في كتابها بأنه «شخص قذر»