مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
17 12/2017

خطة "ترامب" لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي!!

نشر بتاريخ: 2017-02-15
القدس/المنـار/ أكدت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى لـ (المنـار) أن اتصالات في غاية السرية جرت في الايام الأخيرة بين مسؤولين اسرائيليين من المستويين الأمني والسياسي، مع نظراء لهم في الادارة الامريكية الجديدة، تتعلق بالصراع الفلسطيني الاسرائيلي والدور الأمريكي في ظل هذه الادارة اتجاه حل الصراع.
وقالت المصادر أن الجانبين اتفقا على خطوات محددة بهذا الشأن، تنتظر موافقة الرئيس الامريكي دونالد ترامب عليها، خلال محادثاته المرتقبة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الابيض، وكشفت المصادر عن أجزاء مهمة من هذه الخطوات، وهي على النحو الاتي:
ـ أن يقوم الرئيس الامريكي دونالد ترامب بدعوة عدد من الزعماء العرب لزيارة واشنطن، اضافة الى رئيس وزراء اسرائيل والالتقاء بهم مع معاونيه والممسكين بمفاصل ادارته الجديدة في البيت الابيض، والبدء في الشق الأمني، أي الحصول على موافقة عربية، بكل ما تطرح اسرائيل من مطالب أمنية، يتعهمد هؤلاء الزعماء بالمحافظة عليها وتنفيذها، مع ضمانات واضحة، في شراكة أمنية مدروسة.
ومن ثم، طرح الشق السياسي، من خلال "قلب" المبادرة العربية للسلام رأسا على عقب، بأن يصبح بند التطبيع العربي الشامل مع اسرائيل في مقدمة بنودها، وشطب حق العودة من خلال خيارات تؤكد هذا الشطب، من بينها مواصلة المملكة الوهابية السعودية بالتعاون مع مشيخة قطر والامارات توطين اللاجئين. كذلك، شطب كل ما يتعلق بعودة الجولان المحتل الى الدولة السورية الأم، وحل يرضي اسرائيل لمسألة القدس، وكيان فلسطيني مرتبط عربيا، لا سيادة له، مع قيود ملزمة، تعزيزا للأمن الاسرائيلي، تشمل سيطرة فعلية اسرائيلية على منطقة الأغوار.
وأضافت المصادر أن جولة رئيس المخابرات الامريكية في دول بالمنطقة ومنها المملكة الوهابية السعودية، تناولت هذه الخطة الامريكية لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وتستند الخطة على شراكة امنية اقتصادية، تنهي أية مطالب وثوابت فلسطينية، وأشارت المصادر ذاتها الى أن النظام السعودي والنظام الاماراتي والنظام القطري، تدعم بقوة التحرك الامريكي المنسق بشأنه مع اسرائيل.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
الرئيس عباس في مؤتمر القمة الاسلامية: القدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين ودرة التاج وزهرة المدائن مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض