مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
27 04/2017

هل يطيح رجال المال والاعلام وبـاراك برئيس الوزراء الاسرائيلي؟!

نشر بتاريخ: 2017-01-29
القدس/المنـار/ في اسرائيل تحركات حزبية لتغيير المشهد السياسي، هذه التحركات أخذت تنشط مع الاعلان عن اخضاع رئيس وزراء اسرائيل لتحقيق جنائي، قد يؤدي الى تقديم استقالته، أو البدء بالتحضير لتبكير الانتخابات، وهناك دلائل عديدة على ذلك، في مقدمتها، عملية الاصطفافات الجديدة بين الاحزاب، وما تتضمته من شراء ذمم واستزلام، وعودة واضحة لقيادات اسرائيلية الى الساحة السياسية، والرغبة الجامحة من أحزاب عديدة للاطاحة بنتنياهو الذي أمضى أحد عشر عاما في منصب رئيس الحكومة.
في اليمين نشاط وحراك وصراع، بين ساعين للمنافسة على رئاسة الحكومة، وفي اليسار أيضا حراك لمواجهة اليمين، في وقت لم يغلق فيه بعد ملف التحقيق مع نتنياهو وآخرين.
ورئيس الوزراء الاسرائيلي "المجروح" يصعد عمليات البناء الاستيطاني كلما اشتدت جلسات التحقيق معه، ارضاء لليمين، ومحاولة لاستدرار الاسناد والوقوف الى جانبه.
مراقبون اشاروا الى أن نتنياهو يتعرض لحملة شرسة من عدة قوى، داخل اليسار واليمين، ومن اصحاب الماكنات الاعلامية، ورجال المال والاعلام، وبرز في الفترة الاخيرة اسم ايهود باراك رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق، في عملية وحملة التحريض التي يتعرض لها رئيس الوزراء الاسرائليي، فالجهات التي تسعى للاطاحة بنتنياهو كثيرة، وبالتالي، هناك تغييرات مرتقبة في المشهد السياسي، ومن الاسماء التي يمكن وصفها، بالمتقدمة في ركب الزحف الى رئاسة الحكومة، يئير لبيد ونفتالي بينت وموشي كحلون والعديد من القيادات الليكودية كيسرائيل كاتس وموشي يعلون وجدعون ساعر، بالاضافة الى افيغدور ليبرمان، هذا في اليم، لذلك، هناك اتصالات لبناء اصطفافات لخوض غمار الانتخابات التي يتوقع كثير من المراقبين تبكيرها، وفي اليسار أيضا هناك استعدادات وترتيبات للهدف نفسه، وهو الاطاحة برئيس الائتلاف الحالي بنيامين نتنياهو.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
اصابة شاب واعتقال فتاة فلسطينيَّين في الضفة بزعم محاولة تنفيذ طعن ترامب: مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد لا يشكل "عقبة" أمام إنهاء النزاع في سورية الداخلية السعودية: "أحبطنا" هجوما على محطة لأرامكو بجازان روسيا خفضت الى النصف عدد طائراتها في قاعدة حميميم السورية ارتفاع حصيلة القصف التركي على شمال شرق سوريا الى 28 قتيلا من الاكراد