مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
22 02/2018

«حماس» و«الجهاد» تريدان الانضمام إلى «منظمة التحرير» ... لكن بشروطهما!!

نشر بتاريخ: 2017-01-11
بيروت/ من غير المتوقع أن تصل اجتماعات «اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني»، التي بدأت أعمالها في بيروت، إلى أي نتيجة إيجابية في ما يتعلق بانضمام حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» إلى «منظمة التحرير الفلسطينية».

فتصوّر الحركتين للمنظمة ولتوزيع القوى في مجلسها الوطني يختلف جذرياً عن رؤية رئيس «اللجنة التنفيذية للمنظمة» الرئيس محمود عباس.
«حماس» و«الجهاد» تريدان الانضمام إلى «منظمة التحرير»، لكن بما يناسب حجمهما، وما يمثلانه في الشارع الفلسطيني. لذلك، تطالب الحركتان بإجراء انتخابات للمجلس يشارك فيها «جميع أطياف المجتمع»، ووفق نتائج الانتخابات تنالان حصتهما في «الوطني» والمنظمة.
هذا التصور يرفضه عباس، ويقترح بدلاً منه الإبقاء على توزيع القوى كما هو اليوم في المجلس القديم، على أن ينضم أعضاء من الحركتين (ما يقارب
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
إغلاق معبر رفح بشكل مفاجئ وخلية أزمة لمتابعة العالقين لافروف: تصرفات الولايات المتحدة خطر على وحدة دمشق طرد المندوب القطري في غزة ورميه بالأحذية ونزع علم بلاده السعودية وإسرائيل تتفقان في مؤتمر ميونيخ للامن على مهاجمة إيران الجيش السوري يستعد لعملية كبيرة في الغوطة الشرقية واشنطن: سندرس مشاركة دول أخرى فى محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية