مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
26 03/2017
البريد السري

حملة صليبية تاسعة بواجهة إسلامية!/ بقلم: نقولا ناصر

نشر بتاريخ: 2012-09-03
كتب: نقولا ناصر*

تسعون دولة من حوالي مائة وأربعين دولة شاركت بصفة أعضاء أو مراقبين في قمة عدم الانحيار التي أنهت أعمالها في طهران يوم الجمعة الماضي كانت أعضاء في مؤتمرات "أصدقاء سوريا"، التي يسميهم الإعلام السوري "أعداء سوريا"، لكن أيا منها لم يحول ما وصفته افتتاحية للواشنطن بوست الأمريكية في الأسبوع السابق للقمة ب"مهرجان مقاومة للولايات المتحدة و ... إسرائيل" إلى مهرجان لصالح الدول التسعين وراعي مؤتمراتها الأمريكي حتى فعل الرئيس المصري محمد مرسي ما قال الكاتب المصري إبراهيم عيسى إنه "شيئا مذهلا في غرابته حين ساوى بين ما يحدث في سوريا وما يحدث في فلسطين".
وبدلا من أن يستخدم مرسي ثقل الرئاسة المصرية لاستثمار العلاقة التنظيمية للإخوان المسلمين الذين أوصلوه إلى سدة الرئاسة مع إخوانهم في سوريا الذين يتنافسون تنافسا ائتلافيا مع تنظيم القاعدة على قيادة التمرد المسلح فيها من أجل إطفاء الحريق الدموي السوري، فإنه اختار تسخير المنصب الوطني الذي يشغله لخدمة أجندة حزبية بينما لم تكد الجماهير المصرية تغادر الشوارع احتجاجا على ما وصفته ب"أخونة" الدولة المصرية، قبل أن يفاجئها مرسي من طهران ب"أخونة" السياسة الخارجية والعربية لمصر أيضا، ليصب زيتا مصريا على النار الأمريكية التي أشعلتها الولايات المتحدة في سوريا، لينطبق على مرسي حرفيا ما قاله في طهران عن كون "نزيف الدم السوري في رقابنا جميعا"، مما يدفع المراقب إلى التساؤل عما إذا كان مرسي قد استقال حقا من رئاسة حزب الحرية والعدالة وعضويته السابقة في مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين كما أعلن هو الجماعة بعد فوزه برئاسة الجمهورية في الرابع والعشرين من حزيران / يونيو الماضي.
إن انحياز مرسي إلى الخندق الذي تقوده الولايات المتحدة في الأزمة السورية يذكر بتحذير مفكر الجماعة والقيادي فيها سيد قطب في مؤلف له بعنوان "إسلام أمريكاني" في أوائل عقد الخمسينيات من القرن العشرين الماضي من أن "الأمريكان وحلفاؤهم يريدون للشرق الأوسط إسلاما أمريكانيا ... ليس هو الاسلام الذي يقاوم الاستعمار"، ويذكر كذلك بالتحذير الذي أطلقه بعد حوالي سبعين عاما من دمشق يوم الجمعة الماضي رئيس اتحاد علماء بلاد الشام الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي مما وصفه ب"الحملة الصليبية التاسعة" التي تقودها أمريكا اليوم على العرب والمسلمين، وهي حملة قال البوطي إنه "تمت تغطيتها بكل أغلفة الإسلام وبكل عناوينه ومبادئه ليتسنى القول إنها الجهاد الإسلامي المقدس".
ومن الواضح أن "أخونة" مصر وسياساتها، على طريقة رجب طيب أردغوان التركية، لن تعيد مصر إلى دورها القيادي لا إقليميا ولا دوليا، وستزجها في الصراع الطائفي الذي تسعر الولايات المتحدة أواره في المنطقة، وستضعها لأسباب موضوعية أقوى من أي معارضة إخوانية ذاتية معلنة في صف الولايات المتحدة، وفي مواجهة الحركة القومية العربية خصوصا حيث قوتها الأساسية في مصر وسوريا والعراق، حيث تركز نشاط جماعة الإخوان المسلمين منذ نشوئها بعيدا عن الأقطار العربية التي يتركز فيها النفوذ الأمريكي عسكريا واقتصاديا وسياسيا، مما يجعل إحياء الخلافة الإسلامية كهدف للجماعة كان مسوغا لإنشائها هدفا مستحيل التحقيق.
ناهيك عن تهيئة ظروف موضوعية لتهديد الوحدة الوطنية المصرية بالانقسام الديني والسياسي نتيجة لعداء الجماعة المعلن لثورة الثالث والعشرين من يوليو وتراثها وإرثها "الناصري" وبالتالي لطموحات ثورة الخامس والعشرين من يناير التي كانت الناصرية بأبعادها القومية من محركاتها الرئيسية.
وليس سرا أن الإخوان المسلمين اعتبروا "علمنة" الحركة القومية العربية نقيضا ل"حكم شرع الله"، الذي لم يسجل على الحركة القومية أي تشكيك فيه، واعتبروا الدولة القومية نقيضا للخلافة الإسلامية، بالرغم من أن العرب والعروبة كانوا دائما عماد الخلافة وسيفها ولسانها ومحجتها وحافظتها، وتعاملوا ولا يزالون مع حركة التحرر القومي العربية على هذا الأساس.
إن مساواة الرئيس مرسي "بين ما يحدث في سوريا وما يحدث في فلسطين" لم يكن إلا قمة جبل جليد لعملية غسل دماغ كبرى يقوم بها تيار رئيسي إخواني يحاول منذ مدة حرف بوصلة المؤمنين للجهاد في كل مكان إلا في فلسطين حيث لا يختلف مسلمان من غير "الإخوان" على أن الجهاد فيها فرض عين:
فالناطق الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين في سوريا د. زهير سالم، في مقال باسمه في السابع والعشرين من الشهر الماضي، يحث على "أن نقر أولا أن الشام من جنوبه إلى شماله محتل، وأن المحتل في شمال الشام هو أشرس وأقسى من المحتل في جنوبه (أي دولة المشروع الصهيوني في فلسطين)".
والمرشد العام للجماعة في مصر د. محمد بديع ساوى في بيان رسمي في الرابع والعشرين من آذار / مارس الماضي بين "نصرة" فلسطين وسوريا، وبين دولة الاحتلال الإسرائيلي وبين الدولة السورية.
ورئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948 الشيخ رائد صلاح، في الثاني من تموز / يوليو الماضي، قال في اسطنبول: "نؤكد صريحة مدوية أن تحرير الأراضي من الاحتلال الإسرائيلي يبدأ من تحرير سوريا".
وزعيم حركة النهضة في تونس الشيخ راشد الغنوشي أعلن في الثاني عشر من الشهر ذاته أن "المنطقة لن تستعيد استقرارها إلا بتحرير سوريا".
وفي الرابع من نيسان / أبريل الماضي وفي اسطنبول قال المراقب العام للإخوان في الأردن الشيخ همام سعيد إن "قضية سوريا لا تقل أهمية عن قضية القدس وفلسطين"، معتبرا أن سوريا “تتعرض لاحتلال من قبل النظام السوري يجب محاربته".
وقد كفى الشيخ عدنان العرعور ومدرسته كل هؤلاء وغيرهم عناء الافصاح عن هوية "الاحتلال" الذي يوجبون "محاربته" في سوريا بقوله "إن سوريا محتلة من إيران ومن الروافض"، في تعبير طائفي لا لبس فيه نجح في خطف الحراك الشعبي السوري المشروع من أجل التغيير والإصلاح وفي تحويله إلى حراك طائفي يستقوي بامتداداته العربية المستقوية بالأجنبي.
في مقال له مؤخرا قال الكاتب الإسلامي الأردني ياسر الزعاترة إنه "اليوم في الساحة السورية ثمة تشابه كبير مع النموذج الأفغاني" مضيفا أنه "في الحالة الأفغانية كان هناك حشد إسلامي ضد الشيوعية، واليوم يستخدم الحشد ضد إيران والشيعة في تجييش المقاتلين" في ما وصفه مراسل فضائية الجزيرة القطرية في الأردن ياسر أبو هلالة، في مقال له، ب"الأممية الثورية"، ممثلة في "الجهاد العالمي"، والتي هي "اليوم إسلامية ... احتفى العالم" بها "في حرب أفغانستان الأولى"، ليخلص إلى أن "تجربة الجهاد العالمي في سورية مطمئنة .. حتى الآن".
ويبدو أن "إخوان الربيع العربي" مصممون على الاقتداء بسابقة إخوانهم في العراق الذين شاركوا في مؤتمر لندن وغيره من مؤتمرات "المعارضة العراقية" الممولة أمريكيا ووافقوا على الغزو الأمريكي للإطاحة بالنظام الوطني السابق ليشارك الحزب الإسلامي العراقي، الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في العراق، في المجلس الانتقالي للاحتلال الأمريكي الذي أعقب الغزو، وفي "العملية السياسية" التي هندسها الاحتلال ومنحهم فيها رئاسة البرلمان المنبثق عن هذه العملية (إياد السامرائي ومحمود المشهداني) بالإضافة إلى حصة في الحكومات المنبثقة عن الاحتلال، بل وفي رئاسة الجمهورية (طارق الهاشمي)، ليكون الإخوان وحزبهم عماد فرق "الصحوة" التي استخدمها الاحتلال أداة في محاصرة المقاومة له حيث كان "الحزب الإسلامي هو الذي أوجدها ... تمويلا ودعما" كما قال طارق الهاشمي لفضائية العربية.
إن المساواة بين الجهاد في فلسطين وسوريا وتأجيله في الأولى إلى ما بعد "تحرير" الثانية هو منطق إخواني خطير يجب أن يمثل خطا أحمر يوجب على جماهير الإخوان التحرك سريعا لمنع سقوط حركتهم التاريخية في أيدي قيادات تحولها إلى "إسلام أمريكاني"، حذر منه مفكرهم سيد قطب قبل حوالي سبعين عاما، يقود ما وصفه العلامة محمد سعيد رمضان البوطي ب"الحملة الصليبية التاسعة" التي تجتاح الوطن العربي الكبير الآن.
وفي هذا السياق لا يمكن تجنب استذكار عنوان الجهاد في فلسطين الشيخ عز الدين القسام، ابن مدينة جبلة بمحافظة اللاذقية السورية، الذي عاصر مقاومة الاحتلال البريطاني لمصر أثناء دراسته في الأزهر الشريف، ليسترشد بها في مقاومته للاحتلال الفرنسي لموطنه السوري ليحكم عليه بالاعدام فيلجأ إلى فلسطين ليقود ثورتها ضد الاحتلال البرياطاني ويستشهد فوق ثراها، لتتخذ حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من اسمه اسما لجناحها العسكري في المقاومة، مما يرتب على الحركة، بصفتها جناحا سياسيا للإخوان المسلمين في فلسطين، مسؤولية تاريخية في إعادة تصويب اتجاه بوصلة إخوانهم العرب نحو الجهاد في فلسطين بعيدا عن الراعي الأمريكي لمشروع دولة الاحتلال الصهيوني فيها، فإسناد ظهر الإخوان المسلمين إلى الولايات المتحدة ومعسكرها العربي وصفة مثلى لإجهاض مشروعهم التاريخي وحكم مسبق بالفشل على أي جهاد لهم في فلسطين أم في غيرها.

 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* كاتب عربي من فلسطين  

* nassernicola@ymail.com
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
فلسطين تتهم واشنطن باستخدام أساليب "التسلط والتخويف" في الأمم المتحدة حركة "حماس" تتهم إسرائيل بالمسؤولية عن اغتيال القيادي مازن فقهاء أمام منزله في غزة دي ميستورا يصل الأردن الاثنين للمشاركة في القمة العربية مساعد وزير الخارجية المصري السابق مصطفى بسيوني: الحملة السعودية في اليمن لم تحقق أي هدف وهناك انتكاسات متتالية 70 رجل أعمال صينى يزورون القاهرة مطلع أبريل لتعزيز الاستثمارات بمصر