مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
18 02/2018

الملك الأردني: يتم ابتزازنا اقتصاديا لتغيير مواقفنا بشأن القدس!

نشر بتاريخ: 2018-02-02
نشر الديوان الملكي الأردني مقطع فيديو للقاء الملك عبد الله الثاني مع طلبة الجامعة الأردنية، كشف فيه عن تعرض بلاده إلى ابتزاز اقتصادي من بعض الدول (دون أن يسميها) بسبب موقفها من قضية القدس.

واكد الملك الأردني أن جزءاً من الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها بلاده، يعود إلى الضغط المطبق عليها بسبب مواقفها السياسية، مضيفاً: “وصلت لنا رسائل، مفادها (امضوا معنا في موضوع القدس ونحن نخفف عنكم)”، في إشارة على ما يبدو للسعودية وخاصة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وانتقد عاهل الأردن وبسقف مرتفع الحكومة والنواب والاحزاب السياسية في بلاده وسياساتها، مطالباً الشباب بالخروج عن “ثقافة الاجيال السابقة” بالتعاطي مع العمل السياسي بناء على العشيرة أو الفئة أو المنطقة، والخروج من هذه الدائرة نحو اعتماد حقيقي على الكفاءات القادرة على تشكيل أحزاب واضحة الملامح والأهداف.

وقال الملك انه شخصيا يتبنى التيار اليميني في قضية الدفاع، واليسار في قضية التعليم، مطالبا الشباب بممارسة ضغوط على السياسيين ومجلس النواب لايصال أصواتهم بأن الشباب قادر على صنع التغيير والنهوض في الوطن إلى مصاف الدول المتقدمة، مبديا ارتياحه للحديث مع فئة الشباب بقوله ‘عندما اعود من لقاء مع الشباب تلاحظ زوجتي الارتياح علي، عكس عودتي من لقاء مع الاجيال الاكبر سنا’.

وكان العاهل الأردني قد أعرب سابقاً عن مخاوفه بشأن قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”، قائلاً إن القدس يجب أن تكون عاصمةً لدولة فلسطينية مستقبلية.

وقال الملك عبد الله إن التحرك الأمريكي “سيغذي التشدد ويلهب التوتر في العالَمين الإسلامي والمسيحي”.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن في 6 ديسمبر الماضي، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، وهو القرار الذي لقي موجة تنديد عالمية.
وتأتي هذه التصريحات للملك الأردني بعد حوالي الشهرين مما كشفه تقرير صحفي أمريكي عن ممارسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ضغوطا على رئيس السلطة الفلسطينية للقبول بصفقة بيع وشراء بالمليارات.

 

وأورد التقرير الذي أعده الباحث الأمريكي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط والصراع العربي الإسرائيلي «جيفري أرونسون» أن خطة ابن سلمان «ب» تقتضي تنازل السلطة الفلسطينية عن الضفة الغربية والقدس المحتلتين لإسرائيل مقابل 10 مليارات دولار عوضا عنهما، وفق ما نشره موقع «the american conservative».


وأكد التقرير الأمريكي أن ابن سلمان قال لمحمود عباس إنه «حان الوقت لطرح الخطة (ب)، والتي تتضمن إقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة، يتم تسمينها بعمليات نقل غير محددة للأراضي في شبه جزيرة سيناء»، وقد سأل عباس، عن مكان الضفة الغربية والقدس الشرقية في هذه الخطة، وأجابه ابن سلمان قائلا إنه «يمكننا الاستمرار في التفاوض حول هذا الموضوع».

وقال الأمريكي «جيفري أرونسون» إن «عباس سأل ولي العهد السعودي عن القدس والمستوطنات (في الضفة الغربية) والمنطقة (ب) والمنطقة (ج)»، وأجابه مرة أخرى ابن سلمان بأن «هذه الأمور ستكون محلا للتفاوض، ولكن بين دولتين.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
الجيش السوري يستعد لعملية كبيرة في الغوطة الشرقية لافروف: اتهام روسيا بالتدخّل في الانتخابات الأميركية ثرثرة