مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
17 02/2018

ليبرمان يستعرض سياسة إسـرائـيل الأمنية والعسكرية بالمنطقة

نشر بتاريخ: 2018-02-01
استعرض وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في خطاب مفصل السياسة العسكرية والأمنية لإسرائيل، خاصة في ما يتعلق بإيران وحزب الله، والعلاقة مع الفلسطينيين.

ونقل مراسل صحيفة هآرتس يانيف كوفوفيتش عن ليبرمان، وهو رئيس حزب إسرائيل بيتنا، الشريك الأساسي في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، إجابته عن سؤال حول إمكانيات وقدرات إسرائيل اللوجستية التي قد تجعلها قادرة على القتال في ثلاث جبهات حربية في وقت واحد بسوريا ولبنان وغزة، فقال: "حين نتحدث عن الجبهة الشمالية، فلا نقصد لبنان فقط، وإنما الموضوع السوري أيضا.

وأضاف خلال مشاركته بمؤتمر معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب: "آمل أن يكون لدى السوريين مزيد من العقل كي لا يدخلوا معنا في مواجهة عسكرية، لكني لا أضمن أنهم يستطيعون القول لا لحزب الله، مع أن إسرائيل لديها الإجابات اللازمة للرد على هذه الجبهات".

وحول مدى استعدادات الجبهة الداخلية الإسرائيلية للحرب القادمة، قال ليبرمان: "إنه ليس من الواقعية الحديث عن خوضنا لحرب تستمر ستة أيام فقط، فالعدو يحاول قدر الإمكان عدم الاشتباك المباشر مع الجيش الإسرائيلي، ويفضل استهداف الجمهور الإسرائيلي، كلنا يعلم أن الجبهة الداخلية هي التحدي الأكبر لنا، ولذلك سنبذل كل جهودنا لتوجيه كل قدراتنا القتالية ضد العدو منذ بداية المعركة".

وختم بالقول: "سيكون من المحظور في الحرب القادمة تكرار مشاهد الإسرائيليين في ملاجئ تل أبيب، فيما اللبنانيون يصطافون على شواطئ بيروت، يجب أن يكون واضحا للعدو في الجانب الآخر من الحدود أنه في الوقت الذي يضطر فيه الإسرائيليون للمبيت في الملاجئ، فسيكون ذلك من نصيب اللبنانيين أيضا", بحسب عربي21.

أريك بندر، المراسل العسكري لصحيفة معاريف، نقل عن ليبرمان حديث حول الاتفاق النووي مع إيران، حيث وصفه بأنه الأسوأ، لأنه يظهر النقاب عن ثغرات أكثر مما يقدم حلولا، وبفضل الاتفاق، فقد بات لدى إيران صواريخ طويلة المدى تصل إلى ألفي كيلومتر، وتغطي كل أنحاء أوروبا.

ليلاخ شوفال المراسلة العسكرية لصحيفة إسرائيل اليوم، ذكرت أن ليبرمان تطرق للعلاقة مع الفلسطينيين، قائلا: "أبو مازن لا يريد تسوية، بغض النظر عن الوسيط القائم بها، وقد أبلغت كل المبعوثين الدوليين أنه ليس لدينا شريك سلام في الطرف الفلسطيني".

وأضاف: "سلطة أبو مازن لم تعد شرعية وفق القانون الفلسطيني، وكان يجب إجراء انتخابات عامة قبل ثماني سنوات، فضلا عن عدم سيطرته على قطاع غزة، طموحنا كإسرائيل يصل إلى أن يكون لنا سفارة في كل دولة عربية معتدلة، وحركة طيران حرة، وتعاون اقتصادي".

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
الرئيس عباس من موسكو: واشنـطـن لا يمكنها أن تكون الوسيط الوحيد للسلام سانا: دمشق تتصدى لطائرات تجسس إسرائيلية فوق أجواء القنيطرة تجديد اتفاق عسكري اقتصادي بين الأردن وأمريكا لخمس سنوات ليبرمان يرفض الجزيرة الاصطناعية لغزة قبل حل قضية جنوده الأسرى تحذيرات أوروبية ودولية لتركيا من التصعيد ضد قبرص واليونان