مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
21 01/2018

تقارير استخبارية: اغتيال ولي العهد السعودي غير مستبعد

نشر بتاريخ: 2018-01-07
القدس/المنـار/ الأجهزة الأمنية في دول بالاقليم والساحة الدولية، من بينها اسرائيل وأمريكا وفرنسا وبريطانيا ومصر تدرس بعناية تقارير استخبارية، تتحدث عن امكانية انهيار (الاستقرار الهش) في المملكة الوهابية السعودية، التي تحتضن طواقم استشارية متعددة الجنسيات اسنادا للنظام التكفيري القائم.
وتقول مصادر دبلوماسية نقلا عن هذه التقارير، أن هناك جبهة قوية وجهات عدة تخطط لاغتيال (النظام السلماني) في الرياض واسقاطه، وحتى اغتيال ولي العهد محمد بن سلمان، ردا على السياسات الخاطئة المهددة للعرش الوهابي السعودي الذي يتخذها ابن سلمان.
وتضيف المصادر أن العديد من الأمراء، وغالبيتهم يقيمون في الخارج، يعقدون لقاءات للرد على سياسة ولي العهد، وهم متفقون على اسقاطه، ومن خلال عدة أساليب، تدرس بعناية، من بينها أن يقوم أحد أفراد العائلة المالكة باغتياله داخل قصره وديوانه، أو استهداف موكبه أثناء تنقله، وهناك امكانية لتجنيد خلية مسلحة، عناصرها من عصابات ارهابية ترعاها المملكة الوهابية لتنفيذ عملية الاغتيال بتفجير أو اطلاق قذيفة على مكان تواجده بعد مراقبة دقيقة، رغم الحراسة المكثفة والاجراءات الأمنية المشددة التي يخضع لها ولي العهد الوهابي في مكتبه أو قصره وخلال تنقلاته، وتشير المصادر هنا الى أن العصابات الارهابية تضم سعوديين، تلقوا دعما ماليا من أمراء يناصبهم ابن سلمان العداء، ومن السهل استئجارهم لتنفيذ مهمة الاغتيال.
ولا تستبعد المصادر أن تقوم أجهزة استخبارية (معنية) بتنفيذ عملية اسقاط ولي عهد المملكة الوهابية، بعد أن أدركت أن ممارساته وسياساته، باتت تضر بمصالح دولها وسياساتها، واعادة ترتيب الأوضاع في المملكة الوهابية، وبالتالي، التضحية به واردة وغير مستبعدة، خشية أن يندثر حكم العائلة السعودية المرتبطة عضويا بالغرب وبشكل خاص الولايات المتحدة، فالجهات الرافضة لحكم ابن سلمان تزداد يوما بعد يوم وهي تتفق على ضرورة اسقاطه.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
صحيفة سودانية تتحدث عن قمة ثلاثية مرتقبة بين «السيسي والبشير وديسالين» اعتقال عنصر من داعش في فرنسا بتهمة التخطيط لعملية إرهابية ترامب يراسل ملك المغرب: القدس مهمة لليهودية والمسيحية والإسلام تركيا: قصف مدفعي عنيف على مواقع الأكراد في «عفرين» لافروف حول الاستراتيجية الأمريكية: نأسف لاتباع واشنطن نهج المواجهة بدلا من الحوار الطبيعي