مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
15 12/2017

الاسباب وراء السماح للطائرات العسكرية الروسية باستخدام القواعد الجوية المصرية!!

نشر بتاريخ: 2017-12-02
نشرت «نيويورك تايمز»، تقريرًا يتضمن الأسباب المحيطة بموسكو التي دفعتها إلى التوصل بشكل أولي مع القاهرة يسمح للطائرات العسكرية الروسية، باستخدام القواعد الجوية الجوية والمجال الجوي للدولة العربية الأكثر تعدادًا سكانيًا. 

استهلت نيويورك تايمز تقريرها فيما يبدو أنه توبيخ لإدارة ترامب، حيث أعلنت موسكو، أنها توصلت إلى اتفاق أولي مع القاهرة سيسمح للطائرات العسكرية الروسية، باستخدام القواعد الجوية المصرية". 

وتابعت: "مشروع الاتفاق الذي نشرته موسكو اليوم الخميس، وأكد صحته مسؤول عسكري مصري أحدث مظاهر امتداد القوة الروسية في الشرق الأوسط، من خلال التعاون في هذه الحالة مع أحد أقرب الحلفاء العرب لواشنطن". 

وسردت الصحيفة أمثلة لتقارب المواقف بين القاهرة وموسكو قائلة: "مصر تحت حكم السيسي، تظهر في بعض الأحيان تعاطفا مع الأسد كرجل قوي يدافع عن الوضع الراهن ويحارب الإسلام السياسي". 

وأضافت، موقف القاهرة تجاه سوريا كان له أثره في موقف اختلاف مع الرعاة الخليجيين، السعودية والإمارات اللتين تنظران إلى الحرب ضد الأسد باعتبارها حرب بالوكالة ضد إيران، أكبر حليفة إقليمية لبشار.

وفيما يتعلق بالشأن الليبي، فإن كلا من القاهرة وموسكو تدعمان قوات الجنرال خليفة حفتر في معركته المستمرة من أجل السيطرة على الدولة، مما وضع مصر في خصومة مع الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى تدعم حكومة وفاق كمحاولة لإنهاء القتال، بحسب التقرير. 

وأشارت الصحيفة إلى أن السيسي، يسعى لغرس علاقات مباشرة مع روسيا والجيش الروسي كتحول جزئي مناهض لاعتماد الجيش المصري على المساعدات والمعدات والصيانة الأمريكية. 

واستطرد التقرير، كان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قد اتخذ قرارا بالتعليق الجزئي للمساعدات الأمريكية لمصر، بعد أن قتلت حكومة السيسي أكثر من 1000 معارض في صيف 2013، ورد السيسي بتحديث التعاون مع موسكو.

وواصلت الصحيفة: “خلال تلك العملية، أحيا السيسي العلاقات مع روسيا التي كانت قد انتهت عندما تحول السادات إلى التحالف مع الولايات المتحدة قبل حوالي 40 عاما". 

وذكر منتقدون أن تلك هي العلامة الأحدث على تضاؤل النفوذ الأمريكي الدولي بينما يسحب ترامب الجيش والبصمة الدبلوماسية الأمريكية في أرجاء العالم. 
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
الرئيس عباس في مؤتمر القمة الاسلامية: القدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين ودرة التاج وزهرة المدائن مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض