مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
17 12/2017

حادث "الروضة"الإرهابى جزء من حرب اقتصادية عالمية على مصر

نشر بتاريخ: 2017-11-28
محمود عسكر

تحول كبير شهدته الحرب على الإرهاب فى الفترة الأخيرة، خاصة فى مصر، بعدما غيرت التنظيمات الإرهابية استراتيجية عملها، فبعدما كانت تستهدف فى أغلب عملياتها قوات الأمن، سواء من الجيش أو من الشرطة المدنية، أو حتى الأفراد من الحكومة أو المؤيدين لها، فوجئنا جميعًا بقيامهم بعملية بشعة استهدفت المصلين فى مسجد «الروضة» بشمال سيناء، ما أدى لاستشهاد وإصابة 432 فردًا مدنيًا، بينهم 27 طفلًا و60 شيخًا فوق الستين عامًا.

 

هذا التحول فسره الكثيرون بأنه نتيجة الضربات المتلاحقة التى تعرضت لها التنظيمات الإرهابية فى مصر، سواء ما يعرف  ب«داعش» أو «الإخوان» وأنصارهم من الجماعات المنسوبة للإسلام، من قبل الشرطة والقوات المسلحة، وهو ما دفعهم- فى نظر من يرون هذا التفسير- إلى الانتقام الأعمى بالاعتداء على المصلين الآمنين من الشيوخ والأطفال العزل فى مسجد الروضة، للرد على خسائرهم فى الواحات وسيناء، بالإضافة للضربات الاستباقية الأخرى التى قامت بها قوات الأمن فى الفترة الأخيرة.
ورغم منطقية هذا التفسير، وأنه على الأقل جزء من الحقيقة، فإن هناك تفسيرًا آخر أراه أكثر منطقية من سابقه، خصوصًا أنه مدعوم بقرائن ملموسة واستراتيجيات دولية معلنة ومعروفة لدى أى قارئ سياسى أو متابع للسياسات الدولية خلال العقود الماضية.
هذا التفسير يعتبر أن كل ما يحدث ليس فى مصر فقط، بل فى المنطقة العربية كلها، لا يعدو إلا أن يكون حربًا اقتصادية بحتة، فجرتها وتديرها وتستفيد منها قوى إقليمية ودولية معروفة، تعيش وتقتات على وجود صراع هنا أو هناك، لكنهم يفضلون أن تكون هذه الصراعات فى المنطقة العربية الغنية بالنفط، حتى يخلقوا لمصانع أسلحتهم سوقًا للبيع، فهم قبل أن يصنعوا السلاح فإنهم يصنعون أيضًا السوق التى ستشترى.

وما يدعم هذه الفرضية ما جاء على لسان الرئيس الأمريكى الأسبق، دوايت أيزنهاور، فى يناير من عام 1961، خلال خطابه الأخير الذى ألقاه بحفل تنصيب خلفه جون كيندى من تحذير الشعب الأمريكى مما اعتبره واحدًا من أخطر التهديدات التى تواجه الولايات المتحدة، وهو المجمع العسكرى الصناعى المؤلف من شركات الأسلحة، ومجموعات الضغط التى تسعى لإدامة الحرب، وبعد مرور ما يزيد على 55 عامًا على ذلك الخطاب، لا تزال أمريكا فى حرب دائمة، فالقوات الأمريكية تنتقل من أفغانستان إلى العراق ثم ليبيا، ومؤخرًا إلى سوريا.

 

ولمن لا يعرف فإن الولايات المتحدة تمتلك 3 من بين أكبر 4 شركات تصنيع للسلاح فى العالم، هى «لوكهيد مارتن»، و«بوينج»، و«رايثيون»، ويعمل بهذه الشركات الثلاث نحو 350 ألف موظف، وبلغت إيراداتها الإجمالية فى عام 2016 حوالى 165 مليار دولار.

 

وبعد انتهاء عصر الحروب العالمية الكبيرة، اخترع القائمون على تأجيج الحروب شبحًا غامضًا اسمه الإرهاب، يتيح لهذه الدول شن الحروب فى أى وقت وأى مكان فى العالم، تحت مسمى مكافحة الإرهاب، وأصبح الإرهاب هو المبرر الأقوى للتدخل العسكرى فى أى مكان، ودون استئذان المنظمات الدولية، مثل الأمم المتحدة.

 

وأصبح الدخول فى حرب بمثابة الهدية لشركات السلاح التى يتم منحها عقودًا سخية لإنتاج كل شىء تقريبًا، بداية من وجبات الجنود، وانتهاء بالصواريخ والذخيرة.

 

ويمكن أن يستوعب الكثيرون الآن أن الحروب التى تنشب بدعوى الحريات والديمقراطية، وتحصد أرواح الملايين، وتعصف بأمنهم، هى فى الوقت نفسه بمثابة العمود الفقرى لاقتصادات دول أخرى تعتمد على الحرب لدعم اقتصادها، ورفاهية مواطنيها، على حساب دم مواطنين دول أخرى فى ساحات القتال.

 

وإذا كانت مصر بردع قوتها العسكرية استطاعت أن تتجنب الحروب المباشرة، فكان لزامًا على القوى الأجنبية أن تخترع لها حربًا أخرى تشغلها وتستنفد قوتها، وتبقيها دائمًا فى حاجة لها، خصوصًا بعدما حققت نجاحًا اقتصاديًا غير متوقع فى فترة وجيزة، بالإضافة إلى الاكتشافات البترولية الكبيرة، خاصة ما يتعلق بحقول الغاز فى شمال البلاد.

 

الحرب على مصر تقودها عدة أجهزة مخابرات دولية يمكن معرفتها بسهولة إذا نظرت لخريطة المصالح الاقتصادية فى المنطقة، فقطر مثلًا تناصب مصر العداء، وتحاول بكل الطرق إسقاطها منذ ثورة 30 يونيو، لأنها أجهضت خطتها لتكون مركزًا للطاقة وتصدير الغاز إلى أوروبا عبر خط غاز يمر بالعراق وسوريا وتركيا ثم إلى أوروبا، وهو نفس الهدف الذى جعل إيران تدعم بشار الأسد بقوة، وتتدخل فى العراق بنفس القوة، كما أن الاكتشافات الكبيرة للغاز فى مياه مصر، وتطوير منطقة قناة السويس، وإعدادها لتكون مركزًا لنقل الطاقة فى العالم، تجهض أيضًا خطط قطر الاقتصادية.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
الرئيس عباس في مؤتمر القمة الاسلامية: القدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين ودرة التاج وزهرة المدائن مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض