مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
19 11/2017

نظر إليه الحريري بريبة.. رجل يظهر على الهواء يثير جدلاً على مواقع التواصل

نشر بتاريخ: 2017-11-12
أثارت ثوانٍ من اللقاء الذي أجراه رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، مساء الأحد 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، جدلاً على شبكات التواصل الاجتماعي، بعدما ظهر رجل في كادر التصوير، الذي كان يُبث مباشرة على شاشة تلفزيون المستقبل، وتنقله وسائل إعلام عدة.

وبينما كان الحريري يجيب عن سؤال الإعلامية بولا يعقوبيان، ركز نظره فجأة على الجهة اليمنى، وعندما توجهت الكاميرا إلى المذيعة ظهر رجل خلفها وفي يده ورقة، يبدو أنه كان يريد إيصالها للحريري أو إخباره بما فيها.

وبعد نظر الحريري مرتين إلى الرجل، قام بحركة التقطتها الكاميرا على الهواء مباشرة، ملوحاً له بيده للانصراف.

ووصف مغردون على موقع تويتر نظرة الحريري بأنها مريبة، واختلفت التفسيرات حول ما تحتويه الورقة، وعن هوية الشخص وما إذا كان من فريقه أو مساعديه، أو عما إذا كان يتلقى بعض النقاط للحديث عنها خلال اللقاء الأول له بعد إعلان استقالته المفاجئة من الرياض.
وكان الحريري قد قال في لقاء، اليوم الأحد، إنه سيعود إلى لبنان خلال أيام، من أجل القيام بالإجراءات الدستورية للاستقالة التي قدمها من العاصمة الرياض.

وعن سبب تقديم استقالته من الرياض، قال الحريري إنه أراد "عمل صدمة إيجابية للبنانيين، كي يعلموا الخطر الذي يحيط بهم". وأضاف أنه هو من كتب بيان استقالته بيده، نافياً ما تردد على أن السعودية هي من كتبت له بيان الاستقالة، وقال إن علاقته مع الملك سلمان وابنه ولي العهد محمد بن سلمان متينة.

وأشار الحريري أنه خلال زيارته الأخيرة للسعودية اكتشف معطيات جديدة، وهاجم إيران وحزب الله، وقال إنهما يتدخلان في المنطقة، بشكل يُثقل على اللبنانيين. وشدد الحريري على أن أمنه الشخصي مهدد، وأن نظام بشار الأسد والفرقاء اللبنانيين لا يريدون وجوده.
وأضاف الحريري أنه حر التحرك في المملكة السعودية، وقال: "إذا أردت غداً السفر بإمكاني ذلك، أنا لدي عائلة، وشاهدت ما حصل في العائلة عندما مات رفيق الحريري"، مشيراً أنه لا يريد أن يعيش أولاده نفس الشعور، في إشارة إلى وجود محاولات للتخلص منه.
تصريح الحريري بعودته قريباً جداً إلى لبنان، يأتي بعد ضغوط كبيرة تلقتها المملكة العربية السعودية من لبنان ودول أوروبية، فضلاً عن أن الرئيس اللبناني ميشيل عون حذر خلال لقائه بسفراء أجانب على نيته التوجه إلى مجلس الأمن إذا لم يعود الحريري خلال أيام إلى بلده.
وقال عون في بيان صادر عن الرئاسة أن "لبنان لا يقبل بأن يكون رئيس وزرائه في وضع يتناقض مع الاتفاقات الدولية".
وأشار بيان رئاسي آخر أن عون أبلغ "مراجع رسمية محلية وخارجية (مسؤولين لم يسمهم)"، بأن غموض وضع الحريري في السعودية "يجعل كل ما صدر ويمكن أن يصدر عنه (الحريري) من مواقف أو خطوات أو ما ينسب إليه، لا يعكس الحقيقة، بل هو نتيجة الوضع الغامض الذي يعيشه بالسعودية، وبالتالي لا يمكن الاعتداد به".
وبالموازاة مع ذلك كثف لبنان اتصالاته الدولية لكشف الغموض الذي يلف مصير رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، وقالت وزارة الخارجية اللبنانية إن وزير الخارجية جبران باسيل أجرى اتصالات بوزراء خارجية عدد من الدول ومسؤولين في الأمم المتحدة، طالبهم فيها بتأمين عودة الحريري السريعة إلى بلده.
وفي الرابع من نوفمبر/تشرين أول الجاري، أعلن الحريري استقالته أثناء زيارة للسعودية، قائلا في خطاب متلفز إنه يعتقد بوجود "مخطط لاغتياله". وأرجع قراره إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
واشنطن تبلغ منظمة التحرير رسمياً بقرارها عدم تجديد اوراق عمل مكتبها في العاصمة الاميركية مصر تفتح معبر رفح لثلاثة أيام للمرة الاولى منذ تسلم السلطة الفلسطينية الاشراف على المعابر وزير الخارجية الفلسطيني: لن نقبل أي ابتزاز للسماح بمتابعة عمل مكتب منظمة التحرير بواشنطن سوريا تؤكد أهمية استمرار التنسيق مع العراق لمواجهة التحديات بالمنطقة وزير خارجية قطر: ما حدث لقطر يتكرر بلبنان وهناك أزمات تخرج عن السيطرة بسبب قيادة متهورة