مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
25 09/2017

مسارات خطوط الغاز في المنطقة تتمذهب كاميكازيّاً

نشر بتاريخ: 2017-09-10
بقلم: المحامي محمد احمد الروسان*
الدولة التركية تعتمد بشكل كبير وحيوي واستراتيجي بادمان مزمن على مصادر الطاقة الخارجية وخاصةً النفط والغاز، وفي المعلومات تستورد أنقرة أكثر من خمسة وسبعين بالمائة من احتياجاتها من مصادر الطاقة المتنوعة، وتدفع ثمناً لذلك أكثر من خمسة وستين ملياراً من الدولارات الأمريكية سنويأً، بعبارة أخرى، ما تدفعه تركيا هو أكثر من ربع فاتورة وارداتها الأجمالية، وهذا يمكن اعتباره أهم معضلة عميقة ومتفاقمة تواجه تركيا، ولها عقابيلها وامتداداتها بالأمن القومي التركي، وتحت عنوان عريض: أمن الطاقة، ومحاولات الكيان الصهيوني في اللعب بأمن الطاقة التركي كما سنرى لاحقاً، ان نجحت عودة المياه الى مجاريها على طول خطوط العلاقات التركية الأسرائيلية(نلحظ كافة وضعيات "الكماسوترا" على طول خطوط العلاقات التركية الأسرائلية الآن، وهي مرشحة في المستقبل لكي تسوء وبعمق، وذلك بسبب استثمار الأسرائيلي بالملف الكردي ودعمه لدولة كردية هي بالضرورة دولة حليفة له)، بعد هندستها على المستوى الأمني المخابراتي، لتقود الى مستويات سياسية ودبلوماسية متقدمة وتنسيقات عسكرية ومخابراتية، خاصةً وبعد تحولات الميدان السوري لصالح الجيش العربي السوري العقائدي، ومحاولة الأخير العميقة لآغلاق الحدود مع تركيا بقوّة النيران بمساعدة حلفائه وخاصة الروسي والأيراني. ألم يقل فخامة الرئيس التركي وعلناً أنّ تركيا بحاجة الى اسرائيل واسرائيل بحاجة الى تركيا في المنطقة؟ الحوارات تجري على قدم وساق على طول خطوط علاقات مجتمع المخابرات الأسرائيلي ونظيره التركي بالمعنى الرأسي والعرضي، مرة هنا في المنطقة ان في مفاصل الجغرافيا التركية، وان في مفاصل جغرافية الأسرائيلي(جغرافية فلسطين المحتلة)، ومرات هناك في جنيف وغيرها. وهذا يشكل في الواقع خاصرة اقتصادية رخوة للغاية(أمن الطاقة التركي)، ولم يشفع الموقع الأستراتيجي والمحوري لتركيا، حصولها على أمن في الطاقة وطاقة رخيصة الثمن مستوردة، وأنقرة حلّت بالمركز الثاني بعد الصين في وتيرة ازدياد الطلب على الغاز والكهربا، حيث الصين الدولة الأشد عطشاً للطاقة على مستوى العالم بسبب قوّة اقتصادها المنتج وتفاعلاته بالتصدير الى كل رياح الأرض الأربع، والثانية أي تركيا تماثلها في شدّة العطش للطاقة. وأنقرة تعتمد بشكل أساسي على روسيّا في استيراد الغاز وبشكل منتظم وبأسعار عادية الى حد ما(ثمة عقوبات اقتصادية فرضتها موسكو على أنقرة بعد اسقاط السوخوي العسكرية الروسية، والتي كانت في مهمة في الداخل السوري على جانب الحدود مع تركيا، فالعقوبات تلك دفعت تركيا نحو عمق الحضن الأسرائيلي بخضوع شبه كامل لحالات الأبتزاز الأسرائيلي للتركي)، مع استيرادها لكميات أخرى من ايران والعراق وأربيل وأذربيجان وقطر والجزائر، وهناك مسارات ضغوط تمارس على النخبة الحاكمة في أنقرة، لفتح شراكات مع "اسرائيل" لأستيراد الغاز الطبيعي منها، وعبر انشاء خط من الأنابيب يمتد من حقول للغاز تقع غرب ميناء حيفا المحتل، وعبر قبرص اليونانية الى الداخل التركي، ونعتقد أنّ هذه المحاولة الأسرائيلية عبر واشنطن تشكل قمّة الخطورة، كونها تدخل كطرف أساسي في خطة الأمن القومي التركي بشكل عام وأمن الطاقة Energy security، وأمن المجال الحيوي التركي وللتأثير على المجال الجيوبولتيكي لمجتمع المخابرات التركي، ان لجهة الداخل التركي المحتقن أصلاً بفعل الحدث السوري وارتدادات الأرهاب المدخل الى الداخل التركي(خاصةً مع بدء فتح معركة ادلب وريفها مع اشتراك أنقرة بها، بعد الأنتهاء من تنظيف ريف دور الزور من جلّ زبالات الأرهاب المعولم)، وان لجهة الخارج التركي الساخن والمتحفّز أصلاً للهجوم على أنقرة وبفعل الحدث السوري أيضاً، وتوظيفات أنقرة لورقة اللجوء السوري لممارسة الضغوط المطلوبة على القارة الأوروبية العجوز وعلى رأسها ألمانيا، حيث ألمانيا مؤخراً ابتعدت عن تركيا كثيراً بمستوى درجة الثمالة في المواقف من حيث تداعيات الوضع السوري، في موقف غريب ويخضع لمزيد من القراءات المختلفة من قبل مراكز الدراسات التي تقدّم توصياتها الى مجتمعات المخابرات الأقليمية والدولية المعنية بالشأن التركي والألماني، حيث المخابرات الألمانية ونظيرتها الروسية ينسقان معاً في جلّ المسألة التركية، ويتظهّر ذلك في ساحات أسيا الوسطى وغيرها. وفي المعلومات الحديثة نجد أنّ العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي، تضغط على تركيا من أجل الدخول في شراكة حقيقية مع كل من قبرص اليونانية والدولة العبرية، لتشكيل حلف اقتصادي ثلاثي لمواجهة القبضة الفولاذية الروسية على سوق الطاقة في هذه المنطقة بالذات(خاصةً بعد انحسارات النفوذ الأمريكي في الداخل السوري، وبعد شطب خطوط واشنطن الحمراء عبر الجيش العربي السوري وحلفائه في دير الزور وفي جلّ الجغرافيا السورية، حيث تم فرض معادلات ميدانية بالمعنى العسكري والسياسي ستصرف على طاولة المفاوضات في جنيفات قادمة، بعد أن نجح الروسي وبعمق في افراغ ما تسمى بالمعارضات أو المعارصات السورية السياسية والعسكرية الأرهابية من مضمونها، عبر مسلسل أستانة بحلقاته الخمس حتّى اللحظة من خلال الوصفة الروسية: مناطق خفض التوتر والتصعيد عبر اتفاق تخادم المصالح، من خلال الدبلوماسية الروسية النشطة ومجتمع المخابرات الروسي)، وللحد من الطموحات الأيرانية ذات الأمكانيات الكبيرة والمتسارعة في النمو، وخاصةً بعد دخول الأتفاق النووي مرحلة التنفيذ، وعقابيل ذلك الأيجابية على الدولة الوطنية الأيرانية، والتي لم تقدّم تنازل واحداً للغرب وللأمريكان منفردين أو مجتمعين أو حتّى لمجموعة خمسة زائد واحد على مدار المفاوضات. وتحدثت معلومات استخبارات الطاقة المسرّبة وعن قصد كما نعتقد، أنّه ومنذ فترة زمنية ليست بالطويلة قبل ثلاثة أشهر، قامت وفود مشتركة من شركات أمريكية واسرائيلية بزيارة تركيا، للبحث في التوقيع على عقود(طاقوية)مع أنقرة لغايات انشاء خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي الأسرائيلي الى القارة الأوروبية، وعبر قبرص وتركيا تحت سطح البحر بطول يزيد عن 500 كيلو متر من حقل(لفيتان)البحري المحتل "الأسرائيلي"، والواقع غرب ميناء حيفا بمسافة 135 كيلو متر وحتى مرفأ جيهان التركي وبسعة 16 مليار متر مكعب، ثم على امتداد الساحل القبرصي وبعمق ألفي متر لأستحالة مروره طبعاً على الساحل اللبناني والسوري، والأخير هو الممر الأفضل لهذا الأنبوب وبتكلفة أقل ووقت أقل، وأضافت المعلومات أنّ تشغيل هذا الخط سيكون من منصة انتاج وتخزين وتفريغ عائمة على سطح البحر الأبيض المتوسط، قبل أن يتوجه نحو الشمال الشرقي باتجاه ساحل قبرص اليونانية كما أسلفنا للتو. وأمام هذا المشروع الأقتصادي الطاقوي الخبيث باعتقادي، تحديات وعوائق كثيرة وليست محصورة فقط بالأبعاد المالية واللوجستية والوقت الذي يحتاجه في التأسيس والبناء والتقنيات الضرورية، بل التحدي الأمني وما يمكن أن يتعرض له من أخطار وعمليات ارهابية، بفعل الأرهاب المدخل الى الداخل السوري والمصنّع في لبنان(المراد تسخينه أمريكيّاً واسرائيلياً الآن وعبر استخدامات للسعودي من خلال أدواته في الداخل اللبناني – كشفت الصحافة الأسرائيلية اليسارية مؤخراً زيارة قام بها أمير سعودي الى الكيان الصهيوني برفقة مجموعة ضباط مخابرات أمريكان)وارتداداته على تركيا و"أسرائيل" ودول الجوار الأخرى، فمن تكلفة مالية تزيد عن ثلاثة مليارات من الدولارات، الى تكلفة الأنتاج المرتفعة، الى وجود مشاريع أخرى لنقل الغاز من ايران وقطر والسعودية ومصر في اطار منطقة الشرق الأوسط وبجانب سورية ولبنان لاحقاً. بجانب كل هذه التحديات الآنف ذكرها، هناك التحديات السياسية، حيث عدم وجود الثقة بين أطراف هذا المشروع الثلاثي، والذي تهدف من ورائه الولايات المتحدة الأمريكية، الى تشكيل وتصنيع حلف نيتوي اقتصادي في مواجهة سلاح الطاقة الخطير الذي تملكه الفدرالية الروسية يقف على حدودها الجنوبية مع تركيا. تحدي الشعور الشعبي: حيث الشعور الشعبوي التركي كاره ومعادي بعمق لأسرائيل، والحكومة التركية الحالية، لاذت بصمت أهل القبور، لعلمها أنّ أي تقارب مع تل أبيب ليس بورقة شعبوية ناجحة الآن، التحدي التاريخي: ثم العداء التاريخي بين أنقرة وقبرص اليونانية وعمره زاد الآن عن عمر كاتب هذه السطور 45عام، حيث يطالب القبارصة اليونانيون من أنقرة الأعتراف بهم وحل مسألة(قبرص التركية)، حتّى يتم السماح لهذا الخط بالمرور على امتداد الساحل القبرصي وبعمق يزيد عن 2000 كيلو متر، وقبرص اليونانية لا تثق كثيراً بتل أبيب، والأخيرة تعتبر الأولى بمثابة حصان طروادة في مشروع الأنابيب هذا. وقبل التطرق الى ادراكات مجتمع المخابرات التركي لأمن الطاقة وعلاقته مع فكرة الأمن القومي لتركيا، لا بدّ من التأشير على ملاحظة في غاية الأهمية تتموضع في التالي: أمريكا دعمت الوهابية المسلّحة كقوّة ضاربة، زرعت بدعم سعودي وسطيه اسلامية يقودها فتح الله غولن الداعية التركي الغامض والمقيم في بلسنفانيا بأمريكا، والذي عمل على فتح عشرين ألف مدرسة تنفق حتّى على اقامة وتغذية الطلاّب في مواقع مختارة من العالم، وعلى رأسها تركيا وجمهوريات وسط أسيا، وهنا وقع الأخوان المسلمون في فخ أمريكي محكم، فأرودوغان الأخواني الطموح لدور تاريخي، وجد تعاوناً ودعماً بلا حدود من الأمريكيين والسعوديين والقطريين ومن فتح الله غولن، الذي أقنعه بأنّ مستقبل الأخوان لحكم العالم الأسلامي تحت رايته وعلمه، سيكون باسقاط المظلة البريطانية ومسك المظلة الأمريكية، وبلع أرودوغان وفريقه الطعم وبادرا أولاً لتصفية الجنرالات في الجيش التركي، والأخير محسوب على المظلة الأنجليزية، وأقنعا اخوان مصر بالتعاون مع غولن والأمريكان، فاستجابوا اخوان مصر لهما وقفزوا هم أيضاً بفخ استغلالهم كجسر لتصفية نفوذ رجال مبارك الرئيس المخلوع عبر ثورة، من مدنيين وعسكريين وتجديد حكم العسكر بفتح الطريق للضبّاط الشباب الأكثر ولاءً لواشنطن، تمثل ذلك في عودة العسكر الى الحكم في مصر، وصفت تلك الحالة بأنّها حالة لتصحيح المسار والتوجه من بعض الأطراف الأقليمية والدولية. وتذهب المعلومات أنّ فتح الله غولن، استطاع اختراق اخوان الأردن عبر اقناع أحد كوادرهم ومنذ سنوات وقبل ما سمّي بالربيع العربي بالتقارب مع الأمريكيين(فتمّ المنادى لأول مرة بالملكية الدستورية، وحزب زمزم نتاج المبادرة الزمزميّة لا يمكن بحثها بعيداً عن هذا السياق)وبعد الأطاحة بمرسي عبر ثورة أخرى صحّحت الخطأ الثوري كما يعتقد البعض، انتبه أرودوغان وفريقه للخطأ الفادح الذي ارتكباه، فسارعا للتصالح مع الجيش التركي والسعي لتصفية نفوذ فتح الله غولن. وتذهب معلومة أخرى لا أدري مدى عمق صحتها، أنّ أرودوغان شعر أيضاً بالكارثة التي سبّبها لدعم ما سميت بالثورة السورية ضد نظام سوري يحمل مظلة بريطانية الى حد ما، فاتجه اتجاهات أخرى أكثر كارثية ولكن بعدما ورّط اخوان سورية بالتحالف مع الأمريكيين. وعليه وتأسيساً على السابق ذكره بمجمله، أحسب أنّ مجتمع المخابرات التركي وخاصة مخابرات الجيش التركي ذو المظلّة الأنجليزية لجهة قياداته وكوادره، يدرك أن "اسرائيل" تدرك وبعمق عطش تركيا للطاقة، وتدرك مخابرات الجيش التركي أنّ تل أبيب تسعى لأستغلال نقطة الضعف التركي هذه، عبر رغبتها في شبك مصالحها الأقتصادية بأمن تركيا القومي عبر أمن الطاقة لغايات، اللعب في الداخل التركي لصالح الأمريكي والغربي والأسرائيلي وبعض العربي المرتهن والتابع والأداة. ما تم ذكره ومنذ البدء في هذا التحليل، يشكل مؤشر بسيط للغاية وجزء من المؤامرة الكونية على الشرق وقلبه سورية بنسقها السياسي الحالي، والأعظم الحرب الكونية في سورية وعلى ديكتاتورية الجغرافيا السورية، هي حرب بالوكالة عن الغرب(أوروبا وأمريكا)بأدوات، من البعض العربي المرتهن والمتبوصل على ذات اتجاه البوصلة الغربية - الأمريكية، ازاء منطقة الشرق الأوسط الساخن والمتفجر، ونتيجة لها حدثت المسألة السورية أو الحدث السوري أيّاً كانت التسمية، المهم هناك مأساة درامية سورية بامتياز، بسبب تآمر بعض ذوي القربي مع الآخر الغربي، ذو الرغبة الشبقة المفعمة للطاقة بأنواعها المختلفة وخاصة الغاز، حيث كل رادارات الأستراتيجيات الغربية والأمريكية ترصد الأخير للرعشة الغازيّة. وللمأساة السورية هذه بعد اقتصادي عميق أيضاً، يتموضع حول الطاقة وتفرعاتها وخاصة الغاز وقود الطاقة الرئيس في القرن الحادي والعشرين، ومسارات جغرافية تعرجات خطوط نقله من الشرق الأوسط الى أوروبا وأمريكا، من حقول انتاجه في الشرق الأوسط الى أسواق استهلاكه وتخزينه في الغرب. بعبارة أخرى، ولأنّ الغاز الطبيعي تحديداً، هو من يذكي ويفاقم لهيب نيران الصراع المجنون على الطاقة في هذا الشرق الأوسط الساخن المتفجر، فانّ الصراع الأممي يدور حول خطوط الغاز الطبيعي فيه، هل خطوط نقله ستتجه نحو القارة الأوروبية العجوز والعاصمة الأمريكية واشنطن دي سي، من الشرق الى الغرب ضمن خط ايران العراق شواطىء البحر الأبيض المتوسط على الساحل السوري والساحل اللبناني ثم من هناك الى أوروبا وتفرعاتها؟ أم سيتجه شمالاً من قطر فالسعودية(كلاهما منتج للغاز وداعمان لجلّ سفلة الأرهابيين في سورية)عبر سورية وتركيا، والأخيرة مفترق طرق الطاقة المتميز بين شرق أكثر انتاجاً للطاقة، وغرب أكثر استهلاكاً وتخزيناً استراتيجياً لها؟!. هذا ويسعى البعض العربي ذو التيه الفكري، على تمذهب مسار خطوط الغاز من ايران الى العراق الى سورية ولبنان ثم الى أوروبا بوصفه مشروع اسلامي شيعي، ووصف مشروع مسار خطوطهم باسلامي سني باتجاه تركيا في الشمال فأوروبا. والغرب المخادع زارع الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة، وراعي هذا الكيان وداعمه الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتساوق مع البعض العربي المرتهن والخائن، يسعون لأحلال مكنونات الصراع الشيعي السني مكان الصراع العربي الأسرائلي الأستراتيجي، خدمةً لمصالحهم ومصالح ربيبتهم "اسرائيل"وصونا لأمن أبديّ للكيان الصهيوني لقطع نياط قلوبنا كعرب ومسلمين. الغرب في جلّه كاذب مراوغ مزيّف للحقائق ومخادع بعمق، يبحث عن مصالحه ومصالحه فقط، حتّى ولو امتزجت الدماء بالذهب الأسود والأبيض(الغاز الطبيعي)، لذلك أصحاب الأنوف الكبيرة والصغيرة على حد سواء يشمّون روائح الدم والغاز الطبيعي من المأساة السورية. تآمروا على الدولة الوطنية السورية، تحت عنوان الصراع من أجل الحريّة والديمقراطية وحقوق الأنسان، ومبادرات التمكين الديمقراطي وشعارات الشفافية وما الى ذلك من سلال الكذب والخداع، كلّها ترسيمات وشعارات مزيفة ترمي وتهدف الى التغطية على الأهداف الحقيقية لما يجري في المنطقة، ومختلفة تماماً عن ما سبق من عناوين برّاقة. هذا الغرب الكاذب المخادع، ومعه ذيوله من البعض العربي ذو التيه الفكري والذي يعاني من خلل بيولوجي، تتموضع وتتبوصل مقارباته التكتيكية والأستراتيجية على حد سواء للحدث السوري المأساوي، ضمن متتاليات هندسية وصف الحدث، باعتبار ووسم نفس المجموعات البشرية الأرهابية بأوروبا وأمريكا، باعتبارهم مناضلين من أجل الحريّة في سورية، انّها مفارقة عجيبة ستعود بالوبال السيء على الأستقرار في أوروبا وأمريكا، ولنا في أحداث أيلول الأسود الأمريكي خير دليل، حيث ذكراها المأساوية ما زالت تتمثّل حتّى اللحظة وذكراها تمر هذه الأيام. الغرب وذيوله من العربان ذو الفكر البنطلوني(حلف ابليس الرجيم)أعلنوا وبكل وقاحة ونذالة، أنّ هدفهم في منطقة الشرق الأوسط وسورية(أمّنا)تحديداً، هو حماية القيم الديمقراطية والحرية وحقوق الأنسان، وتناست العجوز أوروبا وبعلها الأمريكي، البدء بنشر تلك القيم بالحلفاء من البعض العربي ذو الفكر البنطلوني الضيق في مملكات القلق على الخليج، الذين يسعون الى نتائجه امّا عبر جهاد في السرير، أو الوصول اليه بدون منغصات وعراقيل من التزام ديني وأخلاقي وعقوبات قانونية، وتحت عناوين اباحية الفكر والتي ستقود في النهاية الى الأباحية في الجسد لا بل فوضى اباحية الجسد، بنتائجها الصحيّة المأساوية عبر مرض السيدا(منتج حرب بيولوجية غربية)وأشقائه من الأمراض الجنسية الأخرى، وأثرها الأقتصادي الخطير في معدلات الأنتاج والنمو عبر اقصاء للمورد البشري المصاب. ملاحظة أخيرة: عندما نقول كاميكازي في منحنيات الثقافة اليابانية فهي تعني الرياح المقدّسة، وأستخدمت لأول مرّة في اشارة الى اعصار أنقذ اليابان من غزو المغول عام 1281 م، وتم اسقاطها عمليّاً لوصف المقاتلين اليابانيين الأنتحاريين الذي غارو على خليج ليت للمرة الأولى في العام 1944 م لأستهداف القطع الحربية الأمريكية. وثمة ساسة ومخابراتيين ودبلوماسيين ومفكريين استراتيجيين وخبراء طاقة(كاميكازي)من بعض ترك، وبعض بعض عرب، من مملكات القلق العربي وبعض دول الدمى وغيرهم، يسعون ليلعبوا لعبتهم الأخيرة في ساحة المعركة على الميدان السوري، لعلّ تلك الرياح المقدّسة التي هبّت في عام 1281 م، تهب من جديد وبعمق في هذا العام 2017 م، عام نهايات الأرهاب في الداخل السوري، عام الجيش العربي السوري العقائدي وحلفائه، عام الدولة الوطنية السورية وانتصاراتها، وتجلب لسلّة الكاميكازي هذه المتنوعة، ما لم تجلبه لرفاقهم الأصليين في بحر اليابان الشرقي. بعض بعض العرب، وبعض بعض المسلمين، يتذكر نفسه أنّه عرب ومسلم بوجه ايران فقط، أمّا بوجه الأسرائيلي فينسون أنّهم عرب ومسلمين، ويتذكرون أنّهم أعراب ومتأسلمين، والأعراب أشد كفراً ونفاقاً بما فيهم المتأسلمين، وهم صعاليك شبه الجزيرة في عمق التاريخ ومنذ الجاهلية الأولى، وصعاليك القرن الحادي والعشرين في عمق جغرافية المنطقة(نفخ ابليس اللعين في بوق الشر فتداعت أبالسة العالم السفلي الى وكر المكر في تل أبيب والتي صارت تل حبيب، التي تخسر غربيّاً وتربح عربيّاً)وثمة بوليصة تأمين كبيرة للحفاظ على أمن ثكنة المرتزقة، عبر اشعال فتنة سنيّة شيعيّة بامتياز عبر الفكر الوهابي العفن، فكر السيف والزيف والفرج والشرج، حيث الدعوشة آخر مراحل الوهبنة للمجتمعات. نؤمن بعروبة حضارية ثقافية ذات قيم ومبادىء ولا نؤمن بعروبة(عرفية)كما هو حال الأعراب والمتأسلمين، وبدون سورية ومصر يتحول الآخرون الى رخويات، فعلى مصر أن تخرج من المنطقة الرمادية ازاء ما يجري في سورية، والاّ الدور قادم عليها وعبر ليبيا لجعلها سورية أخرى، ونقل ما يجري في الداخل السيناوي الى داخل العمق المصري.
*عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية
mohd_ahamd2003@yahoo.com 

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
اعتقال أخطر متزعمي “داعش” الإرهابي في إسبانيا أذربيجان تتحقق من مقتل 300 من مواطنيها التحقوا بـ"داعش" في العراق اليونسيف: أكثر من 15 مليون يمني يعانون من صعوبة الحصول على مياه للشرب باريس تكشف النقاب عن مـصرع أحد جنودها على الحدود بين دمشق والعراق ظريف: التفاوض مع الاميركيين لا يجدي نفعا الجيش السوري يواصل عملياته بنجاح على الضفة الشرقية لنهر الفرات مصير مجهول ينتظر جبل طارق بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي