مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
25 09/2017

(المنــار) تكشف: "مساعد العيبان" الموفد السعودي الى رئيس وزراء اسرائيل

نشر بتاريخ: 2017-09-09
القدس/المنـار/ يوم كامل قضاه "مساعد العيبان" حامل الملفات الهامة في نظام الحكم الوهابي السعودي، في اسرائيل حيث التقى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وسلمه رسالة من نجل الملك المريض ولي العهد محمد بن سلمان.
واستنادا الى مصادر خاصة فان المسؤول السعودي وضع أمام نتنياهو ما وصفته المصادر بخطط وتحركات سعودية تخدم مصالح مشتركة بين تل أبيب والرياض، واستعداد المملكة الوهابية القيام بدور في ايجاد تسوية للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، توافق عليها اسرائيل، والمشاركة في تمريرها في الساحتين الفلسطينية والعربية، مؤكدا رغبة ولي العهد، في تعزيز واشهار العلاقات مع اسرائيل في وقت قريب، بعد ترتيب مسائل داخلية على حد قول المصادر.
وأضافت المصادر أن "مساعد العيبان" المستشار الاقرب للأمير محمد بن سلمان، وصاحب المهام الصعبة في الديوان الملكي الوهابي أبلغ رئيس الوزراء الاسرائيلي، تنصيب الامير المذكور ملكا في الاسابيع القليلة القادمة، ورحب نتنياهو بذلك مشيدا بالعلاقات بين الجانبين ودور الملك سلمان بن عبدالعزيز في تطويرها منذ كان أميرا لمنطقة الرياض عندما أوفد مقربا منه الى اسرائيل حاملا رسالة الى اسحق رابين رئيس وزراء اسرائيل الاسبق، وذلك في الخامس والعشرين من شهر آذار عام 1995، ورد رابين على رسالة سلمان التي حملها موفده الذي وصل الى اسرائيل عبر مطار تل أبيب قادما من القاهرة، وكانت (المنـار) قد نشرت بعض تفاصيل اللقاء بين رابين وموفد سلمان بن عبدالعزيز، وما جاء في الرسالة التي حملها من رئيس الوزراء الاسرائيلي انذاك.
وكشفت المصادر عن أن "مساعد العيبان"، كان حاضرا في اللقاء الذي عقد مؤخرا في الرياض وضم وفدا امريكيا برئاسة كوشنير وعضوية غرينبلات ونائب رئيس مجلس الامن القومي، مع محمد بن سلمان ولي العهد السعودي!!

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
اعتقال أخطر متزعمي “داعش” الإرهابي في إسبانيا أذربيجان تتحقق من مقتل 300 من مواطنيها التحقوا بـ"داعش" في العراق اليونسيف: أكثر من 15 مليون يمني يعانون من صعوبة الحصول على مياه للشرب باريس تكشف النقاب عن مـصرع أحد جنودها على الحدود بين دمشق والعراق ظريف: التفاوض مع الاميركيين لا يجدي نفعا الجيش السوري يواصل عملياته بنجاح على الضفة الشرقية لنهر الفرات مصير مجهول ينتظر جبل طارق بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي