مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
19 11/2017

مخيمات بذور السلام.. هل هي مقدمة لتطبيع شامل مع اسرائيل؟

نشر بتاريخ: 2017-08-18
تحت عنوان "الإبداع من أجل السلام" اختتمت منظمة بذور السلام (منظمة يهودية أمريكية) مخيما صيفيا في مدينة "سانتا فيه" في الأراضي الأمريكية من خلال تَعَاوُن نحو 20 شابا وفتاة فلسطينية ينحدرون من الضفة الغربية وقطاع غزة، ومثلهم من الجانب الإسرائيلي في خطوة أثارت غضب الشارع الفلسطيني الذي اعتبر ذلك جهود إسرائيلية لتطبيع ثقافي محتمل من بوابة العمل الإنساني.
وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد أشادت بالجهود الكبيرة لوزارة الخارجية الإسرائيلية بنجاحها في تنظيم هذا المخيم الذي يهدف بحسب القائمين عليه إلى "جسر الفجوة العاطفية التي أوجدها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

وتعتبر مخيمات بذور السلام كرنفالا سنويا تشرف عليه منظمة " بذور السلام" من العام 1999، ويقوم على فكرة اِتَّفَق مخيم صيفي في الأراضي الأمريكية يتسمر لنحو ثلاثة أسابيع يتخلله اِتَّفَق مجموعة من الأنشطة الرياضية والثقافية لفتيات وشباب عرب ويهود يتراوح أعمارهم من (15- 17 عاما) يقومون خلالها بنشاطات متنوعة منها التسوق والذهاب إلى السينما، وتقاسم المهام المنزلية، والنوم في غرف مشتركة ومشاركة ورشات فنية علاجية.

وكانت أول مشاركة فلسطينية في هذه المخيمات في العام 1996، واستمرت المشاركة فيه بشكل دوري دون توقف حتى هذا العام، بَيْنَما وقد وصل عدد المشاركين الفلسطينيين في هذا المخيم منذ المشاركة الأولى وحتى هذا العام لنحو 200 شاب وفتاة تركز أغلبهم من مناطق الضفة الغربية.

التحذير من التطبيع

من نـاحيته ارْشَدَ المتحدث باسم الحركة العالمية لمقاطعة إسرائيل (بي دي أس)، أدهم أبو سلمية، أن "حركة البي دي أس موقفها واضح من البداية برفض أي محاولة لتطبيع ثقافي أو سياسي أو اقتصادي مع الجانب الإسرائيلي وأن اِتَّفَق مثل هذه المخيمات هي محاولة صهيونية يائسة لتجميل صورتها أمام الرأي العام العربي والإسلامي بأنها دولة تحترم التعايش السلمي مع الشعوب وهي بالحقيقة دولة تنتهك الأرض وتسلب حقوق الفلسطينيين التي يقرها القانون الدولي الإنساني".

وتـابع في سياق متصل أبو سلمية في حديث لـ"" أن "جهود حثيثة تبذلها حركة "البي دي أس" لوقف اِتَّفَق هذه المخيمات من أبرزها تنظيم احتجاجات شعبية في المدن الأمريكية ورفع دعاوي قضائية على المنظمات التي تمول منظمة "بذور السلام".

وفي غضون ذلك فقد أَخْبَرَت صحيفة معاريف العبرية أن المخيم الذي اِتَّفَق هذا العام هو الأكبر منذ تأسيس منظمة بذور السلام حيث وصل عدد المشاركين فيه إلى نحو 350 شابا وفتاة تركز معظمهم من الدول المجاورة لإسرائيل كالأردن وسوريا ولبنان ومصر إضافة للعراق وتونس والمغرب ودول إقليمية أخرى كالباكستان أفغانستان.

ويتم اختيار المنتسبين لهذا المخيم من خلال مراسلات رسمية تتم بين منظمة بذور السلام ووزارة الخارجية في الدول المعنية، وبعد ذلك يتم ترشيح مجموعة من الأسماء ضمن شروط ومواصفات تحددها المنظمة أبرزها إجادة اللغة الإنجليزية وتمتع الطالب بالذكاء وأن يكون متقبلا لمبدأ التعايش مع الغير ولا يحمل أفكارا متطرفة، ليخرج في نهاية المخيم رسولا للسلام بحسب تصريحات القائمين على هذا المخيم.

تقوم الفكرة الرئيسية لهذا المخيم على شعار أساسي "إذا تمكن كل مشارك بعد عودته من المخيم بتغيير الطريقة التي ترى فيه عائلته الأمور، عندها سيتمكن من تغيير المجتمع.. خطوات صغيرة، ولكنها يمكن أن تقود إلى خطوة عملاقة".

مخيمات للتطبيع

مِنْ ناحيتة حَكَى الناشط الفلسطيني المقيم في الأراضي الأمريكية، فادي السلامي، وهو ممن شاركوا بمخيمات بذور السلام في دورة 1999، أن هذه "المخيمات أضحت مسرحا للتطبيع في السنوات الخاتمة خصوصا بعد دخول منظمات صهيونية تمول وتدعم هذه المخيمات، وتحاول من خلالها ترسيخ مفاهيم التعايش السلمي مع اليهود، دون النظر لما فعله الاحتلال الإسرائيلي مع الفلسطينيين واحتلالهم للأرض وطرد مواطنيها الأصليين منها".

وبين وأظهـــر السلامين في حديث لـ"" أن "قيادات السلطة الفلسطينية تدعم مثل هذه الأجتماعات مع الشباب الإسرائيلي في الخارج بعيدا عن وسائل الإعلام حتى لا يتسبب ذلك في غضب شعبي لمثل هذه الأجتماعات".

ونوه السلامين أن "أحفاد الرئيس عباس وقيادات مرموقة في السلطة الفلسطينية شاركوا في هذه الأجتماعات مع الشباب الإسرائيلي، وهذا أمر لا يمكن السكوت عليه".

اقرأ أيضا: بنات عريقات وأحفاد عباس مع إسرائيليين في مخيمات تطبيع

أما الخبير في الشؤون الإسرائيلية، محمود مرداوي، فقال أن وسائل الإعلام الإسرائيلية تتباهي بنجاح هذه المخيمات وتعتبر ذلك بمثابة نجاحا سياسيا ودبلوماسيا لكسر حالة الحصار التي تمارسه المنظمات المناهضة للصهيونية كحركة "البي دي أس".

وتـابع في سياق متصل مرداوي لـ"" أن هنالك توجه إسرائيلي لتشجيع هذه الأجتماعات والمخيمات الشبابية، منوها إلى أنه يجري العمل لعقد مخيمات مشابهة داخل إسرائيل والأراضي الفلسطينية، خصوصا أن الشعوب في المنطقة باتت تتقبل اِتَّفَق هذه الأجتماعات، وهذا أمر يستدعي الوقوف لوقف هذه المخيمات فورا.

المصدر : عربي 21 

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
واشنطن تبلغ منظمة التحرير رسمياً بقرارها عدم تجديد اوراق عمل مكتبها في العاصمة الاميركية مصر تفتح معبر رفح لثلاثة أيام للمرة الاولى منذ تسلم السلطة الفلسطينية الاشراف على المعابر وزير الخارجية الفلسطيني: لن نقبل أي ابتزاز للسماح بمتابعة عمل مكتب منظمة التحرير بواشنطن سوريا تؤكد أهمية استمرار التنسيق مع العراق لمواجهة التحديات بالمنطقة وزير خارجية قطر: ما حدث لقطر يتكرر بلبنان وهناك أزمات تخرج عن السيطرة بسبب قيادة متهورة