مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
23 09/2017

دوغ باندو: «محمد بن سلمان» نظم لغزو اليمن لاستعادة السلطة الاستبدادية

نشر بتاريخ: 2017-07-15
تحدث الباحث والمحلل السياسي الامريكي دوغ باندو المساعد الخاص للرئيس الامريكي السابق رونالد ريغان وزميل أقدم في معهد كاتوا للدراسات# عن دور الامير السعودي محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ونجل الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعوديه حاليا# في الهجوم على اليمن# ودورة في مقاطعة قطر# وكيف تمكن من الانقضاض على النظام الملكي؟؟.
حيث اشار الى ان ما يثير قلق الولايات المتحدة هو الهجوم الذي يمارسه ولي العهد «بن سلمان» على اليمن. وهو يضغط على الحرب شبه العسكرية ضد إيران، كما تعهد «بالعمل حتى تكون المعركة في إيران نفسها».
وأكد ان بن سلمان قام بتنظيم غزو اليمن قبل عامين لاستعادة السلطة الاستبدادية الصديقة التي أطيح بها في آخر تكرار للنزاع الداخلي الذي لا نهاية له.
حيث كان يفترض أن يكون هذا الغزو قصيرا وحاسما، لكنه تجسد في صراع طائفي مطول قتل فيه أكثر من 10 آلاف مدني، معظمهم من الهجمات الجوية السعودية التي قدمت الولايات المتحدة الأسلحة إليها، وأعادت تزويد الطائرات السعودية المقاتلة بالوقود في الجو، وحددت أهداف الضربات الجوية.
وتعثر السعوديون في الحرب ولم يبذلوا جهدا يذكر لتجنب وقوع خسائر بين المدنيين. ولذا فان توسيع مشاركة واشنطن في اليمن سيزيد من حصة أمريكا في الحرب دون أن يحسن كثيرا من احتمال التوصل إلى نتيجة إيجابية.
في المقابل، كان الأمير نايف، متشككا في مغامرة بن سلمان المتهورة في اليمن.
وساعدت الجهود الحربية السعودية في صعود تنظيم القاعدة وداعش والميليشيات السلفية. كما أن القاعدة في شبه الجزيرة العربية آخذة في الارتفاع.
ويبدو أن الأمير الشاب، هو القوة الدافعة وراء الهجوم الذي تقوده السعودية على قطر. وعلى الرغم من أن المملكة العربية السعودية قد فعلت أكثر من أي دولة أخرى لتمويل المنظمات الإرهابية المناهضة للغرب، فإن الرياض اتهمت الدوحة بدعم الإرهاب، وهو اتهام صحيح لكن الرياض هي الآخر تمارس الفعل ذاته.
وقد غضبت العائلة المالكة السعودية من علاقات قطر الودية مع إيران، والتي تنمو بشكل طبيعي على خلفية حقل الغاز الطبيعي المشترك. وتشجع هذه الروابط أيضا مشاركة الأمة الشيعية في النظام الدولي. وانتقد السعوديون قطر لدعمهم جماعة الإخوان المسلمين. غير أن حرب الرياض على جماعة الإخوان المسلمين تجعلهم يمارسون أنشطة سرية وتطرف المزيد من الشباب المسلمين الذين لا يجدون أملا في ملكية فاسدة مدمرة.
حتى جيران الرياض السنيين ليسوا مرتاحين تماما لطموحات بن سلمان الضخمة. وحذر تشاس فريمان، سفير الرئيس جورج بوش إلى المملكة العربية السعودية: أن «بعض الجيران يعتبرونه محركا للهيمنة السعودية في المنطقة، وهو ما قد يكون غير مرحب به مثل الهيمنة الإيرانية».
وعلى الرغم من تلميع الصحافة لصورة بن سلمان، وتصويره بأنه حاكم جديد ديناميكي، لكن الواقع أثبت حقيقة فشله المتصاعد. وخير دليل على ذلك، يواصل اليمنيون مقاومة السعودية بشكل ناجح وفعال، وقد صمدت قطر حتى الآن أمام محاولة الرياض لابتزازها. ولم تنجح سوى الإصلاحات الاجتماعية المتواضعة التي قام بها الوريث الصغير السن.
مع استعداد تولي الأمير الشاب الحكم رسميا، يجب على الولايات المتحدة أن تتراجع عن علاقة أدت إلى تقويض القيم والأمن الأمريكيين في آن واحد. فالنظام السعودي محتوم عليه بالسقوط، وتباعا، ستدفع واشنطن حينها ثمنا سياسيا باهظا بسبب دعمها للملكيات القمعية والعدوانية لفترة طويلة.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
المعلم: بشائر النصر في سوريا قد أضحت قريبة السيناتور الأمريكي "ساندرز": الولايات المتحدة متواطئة مع إسرائيل في احتلالها أراضي الفلسطينيين الصين: بكين جاهزة للمشاركة في إعادة إعمار سوريا ايران تزيح الستار عن الصاروخ الباليستي "خرمشهر" ظريف: التفاوض مع الاميركيين لا يجدي نفعا أزمة جديدة بين المغرب وإسبانيا بسبب جزيرتي “لاتييرا” و”مار” وزير الخارجية الروسي: نحيي جهود مصر لحل القضية الفلسطينية