مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
18 01/2018

التوجه الأمريكي: تطبيع خليجي اسرائيلي عبر البوابة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 2017-07-15
القدس/المنـار/ شهد أيلول القادم، نقطة تحول بالنسبة للجهود التي تبذل لايجاد حل سياسي للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وهذا ما تقوله وتردده دوائر سياسية، واسعة الاطلاع، مستندة في ذلك، على ما حصلت عليه من معلومات من داخل الغرف المغلقة التي تشهد لقاءات متعددة من جانب جهات لها علاقة مباشرة وغير مباشرة بهذا الملف، خاصة بعد تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة، وحركة الطاقم الخاص الذي شكله لمتابعة جهود الحل السياسي، وعقده عدة لقاءات مع الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، واجتماعات سرية بعيدة عن الاعلام بين مبعوثين أمريكيين وأنظمة في المنطقة.
هذه الدوائر ذكرت لـ (المنـار) أن مسؤولين عربا واسرائيليين أيضا يشيرون الى التوقيت المتمثل بشهر أيلول كنقطة تحول في ملف الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وتدعي ادارة ترامب أن ادارة الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما حاولت منع احداث تقدم على طريق حل هذا الملف، وربطت الموضوع برزمة متكاملة وشاملة تحقق نوعا من التفاهمات والاتفاقيات المتعلقة بملف الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.
ولكن، وحسب هذه الدوائر فان ادارة ترامب تدفع بقوة نحو فصل المسارات، وبشكل خاص على سبيل المثال فصل مسار التطبيع بين العرب واسرائيل عن مسار العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية، مع ان أي تطور مهما كان حجمه وطبيعته في هذه العلاقات يشكل رافعة مهمة باتجاه تعزيز العلاقة العربية الاسرائيلية، والخليجية تحديدا، واشارت الدوائر الى أن التوجه الامريكي وقد بدأته عمليا على الارض هو خلق تطبيع تدريجي في العلاقات بين اسرائيل ودول الخليج وعبر البوابة الفلسطينية، وهذا ما يثير قلق الفلسطينيين.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
الرئيس عباس: الربيع العربي ليس ربيعاً وليس عربياً بل هو مستورد من أمريكا الرئيس عباس: رفضت لقاء سفير اسرائيل في تل أبيب لمواقفه المنحازة للاحتلال الرئيس عباس: القدس أزيحت عن الطاولة بـ"تغريدة" من ترامب ايــران وتركيا تنددان بتشكيل واشنطن قوات بقيادة كردية في سورية ايران تعلن سحب أغلب مستشاريها العسكريين من العراق تونس تحيى ذكرى ثورة يناير بالدعوة لمظاهرات حاشدة