مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
28 07/2017
قوات الاحتلال تقتحم المسجد الاقصى من باب المغاربة وتعتدي على المعتكفين
عشرات الاصابات جرإء اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في باحات المسجد الاقصى

الذلُّ العربي يصل حتىَّ داخل أروقة منظمة اليونسكو

نشر بتاريخ: 2017-07-13
بقلم: عميرة ايسر
لا يزال مسلسل الذلِّ والهوان العربي مستمراً والذي تجرعنا سمَّه الزؤام منذ1948تاريخ ضياع فلسطين التاريخية وإعلان الكيان الصهيوني المجرم فالخيانات العربية لقضايانا مستمرة وعلى طول الخط مروراً بحروب 1956-1967-1973-1982-2003-2006-2009-2012-2014وكان أخرها العدوان على دولة عربية شقيقة شعبها مثال لرجولة والشهامة والعراقة والتاريخ وهو الشعب اليمني الأبي الذي يعيش منذ سنة2015حرباً ضروساً تشنُ ضدَّه من دولة عربية كبرى وبتحالف عربي عربي،فالخيانات العربية الرسمية لقضايانا الجوهرية استمرت وهذه المرة في أروقة الأمم المتحدة وفي منظمة اليونسكو والتي صنفت مدينة الخليل الفلسطينية وكل ما فيها من آثار بيزنطية ومسيحية وإسلامية كجزء من التراث العالمي وهذا ولا شك نصر كبير لها تسجله في طريق طويل وصعب لاستعادة كل شبر منها بعد أن أراد الكيان الصهيوني ومن ارتبط به من قوى ودول غربية وحتىَّ عربية أن يطمس معالم المدينة التاريخية ويخفيها فالحرب المستمرة مع الصهاينة يجب أن تأخذ طابعاً ثقافياً وتاريخياً وحضارياً بالإضافة إلى أنواع الحروب الناعمة والصلبة العسكرية الأخرى لأنَّ العدو الإسرائيلي يعمل على إنهائنا ثقافياً وأيديولوجياً ويقوم بسرقة هويتنا وتراث أجدادنا قبل أن يسرق أرضنا الطاهرة المباركة في أرض الأنبياء والمرسلين،فمنظمة الأمم المتحدة لتربية والعلوم والثقافة اليونسكو والتي رفعت من قيمة مدينة الخليل التاريخية وبالأخص الحرم الإبراهيمي الشريف الذي عدته معلماً تاريخياً عالمياً يجب المحافظة عليه وعدم المساس به من طرف الصهاينة الذين يقومون باقتحامه عنوة وفي العديد من المرات،وهذا ما أثار موجة من الغضب لدى سكان الخليل الذين ينتفضون دوماً لدفاع عنه وحمايته من أيدي المستوطنين الآثمة ولكن ولأننا نعيش زمان الذلِّ والهوان والخنوع والخضوع والاستسلام والذي يعده البعض منا للأسف سياسة وحكمة ودهاء وهو لعمري الموت أشرف من التحالف مع من اغتصب الأرض والعرض ودمر المقدسات وعاث في مجتمعاتنا العربية قتلاً وتشريداً ولم يفرق بين امرأة أو شيخ أو طفل رضيع فما فعلته عصابات استل والهاغانا وشتيرون والأرجون والتي نكلت بشعبنا الصَّامد في فلسطين المحتلة باستعمال طرق قتل وتنكيل بشعة لم يجرؤ على ارتكابها حتى هتلر النازي إبان الحرب العالمية الثانية. -وللأسف لا تزال آلة القمع الاستعماري الصهيوني مستمرة حتىَّ اللحظة بينما معظم حكامنا العرب يتبنون سياسة النعامة ويمدون أيديهم بالسَّلام والتعاون مع من لطخت أيديهم بدماء شهداء غزة ودير البلح والناصرة وجنين والخليل ويافا وعكة وطبريا والنقب وأم الرشراش...الخ فبعد أن صوتت حوالي12دولة لصالح القرار واعتراض3دول وامتناع6دول عن التصويت ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية بأنَّ مندوباً لدولة عربية ويرجح يقيناً بأنها الإمارات العربية المتحدة كما ذكر ذلك الإعلام العبري قد بعث برسالة اعتذار لممثل الكيان الصهيوني كرمل شاما هكوهين وكان الاتفاق بينهما أن ينسحب ممثل الدولة العربية من التصويت ولكن التصويت كان علنياً ولم يكن سرياً واضطر مندوب دولة الإمارات تحت الضغط العربي والذي كانت تمثله الجزائر والعراق وقطر أن يصوت بنعم لصالح القرار المدين لصهاينة،وهذه الصفعة الثانية التي تتلقاها إسرائيل من الدبلوماسية الفلسطينية ومن يدعمها عربياً ودولياً بعد أن صوتت نفس المنظمة الأممية الأسبوع الماضي على قرار يقضي بعدم أحقية الصهاينة في السِّيادة على مدينة القدس التاريخية وهذا ما أثار غضباً أمريكياً وغربياً صهيونياً وأزعج حلفاء إسرائيل من الأنظمة العربية التي أصبح بعضها يجاهر نخبه ومثقفوه علناً بضرورة السَّير في الركب الصهيوني الأمريكي والمسارعة إلى التطبيق مع المجرمين الصهاينة وفي كل المجالات والاستغناء عن دعم القضية الفلسطينية بل هناك من اتهم حركات المقاومة الفلسطينية بالإرهاب ويكيل المديح لقادة الكيان الصهيوني المجرم علناً.فالإستراتيجية الصهيونية في التغلغل تدريجياً في الوطن العربي والبدء بدول الطوق ثم الانتشار في بقية الدول العربية قد أتت أكلها وأصبحت الوفود الرسمية تتقاطر على تل أبيب تباعاً وأصبحت الصحف الغربية والعبرية تطالعنا بصفة دورية عن زيارات مسئولين عرب إليها لتقديم فروض الولاء والطاعة فيما يتحاشى هؤلاء حتىَّ ذكر كلمة القضية الفلسطينية ودعمها ولو شكلياً كما كانوا يفعلون في السَّابق. -فالولايات المتحدة الأمريكية الداعم الأكبر لكيان الصهيوني الغاصب أصبحت بدورها تستغل هذا الوضع العربي المزري وحالة الانقسامات والتصدعات في الصف العربي لتمهيد لجرِّ الفلسطينيين إلى المقصلة وذلك دون التفريق بين حمساوي وفتحاوي وجبهاوي لأنهم بالنسبة لها أعداء حتىَّ ولو أظهرت الدبلوماسية الأمريكية العكس من ذلك وحاولت تجميل وجهها القبيح في كل مرة بالحديث عن مبادرات سلام وتسوية ولكن سقط قناع الملك آرثر عنها عندما صوتت ضدَّ قرار منظمة اليونسكو الذي يحفظ لفلسطينيين مدنهم ومعالمهم التاريخية وقررت معاقبتها بقطع الدعم والتمويل عنها وربما مغادرتها نهائياً وللأسف واشنطن تفعل كل ما تستطيع من أجل أن تبقى إسرائيل المهيمنة على القرار الأممي فيما يخص القرارات التي تخص الشعب والقضية الفلسطينية حيث هناك أرماده من رجال القانون والإعلام والسَّاسة في بلد العم سام،والكثير من دول الغرب قد سخَّرهم اللوبي الصهيوني العالمي لهذه الغاية وينفق من أجل تلك الغاية وتحقيقها المليارات من الدولارات سنويا.أنظمتنا العربية بدل أن توجه ملياراتها التي في بنوك دول الغرب لخدمة القضية الفلسطينية ودعم المنظمات الدولية والدول التي تدعمها لكي يستمر هذا التأييد لحقوقنا الشرعية ويتوسع اختار حكامنا أو معظمهم بأن يكونوا مجرد توابع تدور في فلك الصهاينة ومن يقف خلفهم ووجهوا أموالهم لتمويل الاقتصاديات الغربية والأمريكية والتي تضخ المليارات سنوياً كمساعدات عينية ولوجستية لكي يبقى هذا الكيان رابضاً على قلوبنا ومستمراً في سياساته العنصرية الاستيطانية ويمارس سياسة تهويد المقدسات واستهداف الأمنيين من أبناء المدن المحتلة دون حسيب أو رقيب. -نعم انتصرت القضية الفلسطينية مجدداً في أروقة اليونسكو برغم الخيانة العربية الرسمية لأنها ذاتية القيم وعادلة وخلفها من يدعمها ويناصرها من الشرفاء في مختلف دول العالم وخاصة تلك التي ذاقت مرارة الاحتلال وقسوته وجبروته وستبقى تنتصر صحيح أن هناك الكثيرين ممن باعوها وتخلوا عنها ولكن مادام أن هناك من يؤمن بأحقيتها في الوجود والحياة والعيش أكيد ستتوهج ذات يوم كشمس براقة وسيعود الحق إلى أهله لأنه ما ضاع حق وراءه مطالب والسِّياسات العربية المنافقة قد سقطت عنها أوراق نبتة اللوتس المقدسة عند الإغريق القدماء،لا يخفى على أحد بأنَّ هناك الكثير من المتربصين بفلسطين وأهلها من العرب العاربة والمستعربة قبل غيرهم من لا يريدون أن تصبح لفلسطينيين دولة يرفعون علمها في المحافل الدولية هؤلاء الذين رضوا بأن يكونوا مع القواعد ومع الخوالف وألفوا حياة العبيد التي تضمن لهم العيش في سلام ولكن من دون كرامة أو عنفوان.منظمة اليونسكو أعطت درساً قاسياً لكل المتآمرين على القضية المركزية لأمة العربية بأنه حتىَّ لو خنتم إخوتكم وطعنتموهم في الظهر هناك من يدعمهم ويساندهم رغم أنهم ليسوا بعرب،قرار اليونسكو الذي أخجل الكثير من الحكام العرب أثار جنون الصهاينة والذين قال:مندوبهم من فرط غيضه وحنقه بأنَّ السمكري يتصل به من منزله ويقول:له بأنَّ هناك مشكلة في دورة المياه،وهي أهم عنده من التصويت على القرار الذي اتخذوه بشأن عدم أحقية السِّيادة الصهيونية على مدينة القدس التاريخية المحتلة،وهذا يدل دلالة قطعية بأنَّ إسرائيل باتت تتصرف بوقاحة وقلة بصيرة وانعدام أفق وخسرت الكثير من الأنصار والمؤيدين لها في اليونسكو وغيرها،وبات لزاماً على الرئيس محمود عباس أن يقوم بالخطوة التالية دون انتظار دعم عربي لأنَّ الحكام العرب قد أصبحوا كالموتى ولا خير يرجى من معظمهم وهي أن يتوجه لمجلس حقوق الإنسان العالمي وإلى محكمة الجنايات الدولية ويقدم كافة الأدلة والمستندات التي تدين الإجرام الصهيوني لأنها ورقة ضغط دولي هامة جداً ستضع المجتمع الدولي وكل مؤسساته أمام معضلة حقيقية وستضطر أمريكا وكل دول الغرب إلى الانصياع لمطالب الفلسطينية وذلك لكي لا يجر قادة صهاينة كأمثال نتنياهو وشاؤول موفاز وغابي أشكنازي وعامير بيرتس ويوسي كوهين...الخ إلى أروقة المحاكم الدولية لأن هذا سيؤثر سلباً على صورة الكيان العبري الذي بنوه ودعموه ويحمونه باستمرار إقليمياً دولياً،فهل سيكون قرار اليونسكو الأخير مشجعاً لسلطة رام الله لقيام بالتصعيد الذي هو الحل الأمثل لتحصيل المزيد من الحقوق الوطنية المشروعة؟أم أنَّ التخاذل العربي والضغوط الأمريكية ستثنيها عن فعل ذلك يا ترى؟ 
كاتب جزائري
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
قوات الاحتلال تقتحم المسجد الاقصى من باب المغاربة وتعتدي على المعتكفين عشرات الاصابات جرإء اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في باحات المسجد الاقصى استشهاد شاب من حزما متأثرا بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع قوات الاحتلال قبل 3 ايام دمشق: قرار واشنطن بوقف دعم المعارضة السورية بداية إنهاء الحرب برلمانى روسى: الاستقالة المحتملة لوزير الخارجية الامريكي تنذر بحرب باردة مع واشنطن