مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
18 11/2017

إنه يجرّنا الى الجحيم!!

نشر بتاريخ: 2017-07-08
بقلم: نبيه البرجي
هاجسنا الاستراتيجي ان نكون «الحرملك» في حضرة ذلك الرجل الذي يجر الكرة الارضية الى.... الجحيم.
لا تتوقعوا اي تسوية لاي ازمة، ولا تتوقعوا اي لحظة ديبلوماسية في عهد دونالد ترامب. المعلقون الاميركيون يحتارون ما اذا كان نيرون العصر (وليست روما وحدها التي تحترق)، او كاليغولا او دونكيشوت الذي بدل ان يحارب طواحين الهواء يطلق العنان لطواحين النار..
المشكلة ليست في نظرته الى ايران، ولا الى سوريا، ولا الى كوبا، بل في الافاعي التي تلعب في رأسه. انه ميدوزا العصر، ويفترض ان نحجز منذ الآن مقاعد «لائقة» في الجحيم...
الذي راهنوا على الثأر من باراك اوباما لانه لم يتقمص دور الاله الوثني الذي يضرم الحرائق حتى في ثياب الملائكة، لسوف يكتشفون انهم راهنوا على رجل يفتقد الحد الادنى من المناقبية (والرؤية) السياسية، وان فلسفته الشخصية هي انهار الدم مقابل انهار الذهب...
لاشقائنا العرب نقول هذا رجل لا يعنيه ان ينقذ المملكة العربية السعودية من التلاشي في تضاريس اليمن، ولا ان يحول دون العراق والتحول الى شظايا مذهبية واتنية، ولا ان يساعد على انتشال سوريا من الهاوية...
خلافاً لذلك هو رجل الحرائق، ورجل الوحول، ورجل الفضائح الذي يمارس اللعبة الاستراتيجية بأسلوب بائعات الهوى...
الاميركيون هم الذين يتحدثون عن البشاعة، وعن الهمجية، وعن الانتهازية، في شخصية دونالد ترامب الذي لا يتقن حتى المراوغة. ها هو يوقف التطبيع مع كوبا. التطبيع الذي اطلقه اوباما فهلل له العالم، وها هو يهدد بالغاء الاتفاق النووي الذي، بالرغم من كل شيء، اراح الشرق الاوسط من «الليلة النووية» التي تعني نهاية المنطقة وربما نهاية العالم...
اوباما لم يوقع الاتفاق اعجاباً بالحضارة الفارسية التي تغنى بها وانما لانه كان يعلم ان الشرق الاوسط ينحدر بايقاع هائل نحو الانفجار..
لماذا العودة الى سياسة الحصار على هافانا؟ هل من اجل الديمقراطية، او العدالةِ او الحرية، في ذلك البلد الرائع الذي قال بابلو نيرودا فيه «حيث الموسيقى هي دقات القلب».
عازف الكمنجة على الرصيف يجعلك تذهب، وتذهب، الى اقاصي الروح...
لن يكون امامنا يوم هادئ. الافعى تحت القبعة. لا نستبعد ابداً ان يدفعنا، نحن حمقى هذا القرن، الى حرب لا تبقى ولا تذر...
هناك في «الشرق الاوسط الكبير» من هو مستعد للذهاب مع دونالد ترامب الى النهاية. اي حاكم عربي يشبه انغيلا ميركل التي تسأل عن المسافة بين اصابعه والازرار النووية...
الاوروبيون خائفون من جنونه. كبار المعلقين يقولون ان القارة العجوز تواجه الآن وضعاً معقداً لم تشهد مثيلاً له منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وفي التعليقات كلام يتقاطع مع الكلام الصيني حول ادولف هتلر الاميركي الذي يضع حتى بلاده، وللمرة الاولى في تاريخها، امام «خيارات جهنمية».
من ينصح الاشقاء السعوديين بعدم الرهان عليه اذا كانوا يعتبرون ان رجلاً مثله على علاقة ما بالقيم، ومن ينصح الاشقاء القطريين بألا يربطوا مصيرهم بشفتي كاليغولا الذي عيّن حصانه كاهنا قبل ان يعينه وزيراً؟...
   غير مسموح للسعوديين ان يلعبوا جيوسياسياً الا في اطار الاجندة الاميركية، وليس مسموحاً للقطريين ان يذهبوا الى ابعد مما ذهبوا..
 الآن، كلكم ضحايا. الصراع بين العرب والعرب هو السقوط في جاذبية الحطام، والصراع بين العرب وايران هو استنزاف قاتل للجانبين...
من يأمن للميدوزا؟!
عن جريدة "الديار"
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
العراق.. تحرير قضاء راوة بالكامل وانتهاء تنظيم "داعش" عسكريا في البلاد سوريا تؤكد أهمية استمرار التنسيق مع العراق لمواجهة التحديات بالمنطقة وزير خارجية قطر: ما حدث لقطر يتكرر بلبنان وهناك أزمات تخرج عن السيطرة بسبب قيادة متهورة الدفاع التركية: أجرينا صفقة S400 ناجحة مع موسكو الرئيس الفلبيني: موسكـو والصين يدعمان حملات مواجهـــه الإرهاب