رمضان كريم
مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
22 06/2017

عزمي بشارة .. "عراب الخراب" والحاكم بأمره في قطر

نشر بتاريخ: 2017-06-08
يرى البعض أن الموساد قد يكون حاكماً فعلياً لقطر عن طريق زرع عضو الكنيست الإسرائيلي السابق عزمي بشارة، المستشار الخاص لحاكم قطر تميم بن حمد، وتصديره للعالم العربي بأنه المفكر العروبي وصناعته إعلاميا لينفذ الأجندة المرسومة له بذكاء دخل جدران الموساد، وبأموال قطرية وتأييد تام من حكامها مقابل تحريضه الدائم إلى ما يسمى الربيع العربي الذي جر ويلات الحروب وعدم الاستقرار إلى المنطقة ودفاعه المستميت عن الجماعات الإرهابية.

دور عزمي بشارة معقد في الدولة القطرية حيث يقدم بشارة المشورة إلى الديوان الأميري في قطر بالإضافة إلى استشارات لبعض وسائل الإعلام القطري ويدير مركزا بحثيا ممولا من قطر والذي استضاف في عدة مناسبات مرتبطين بتهم إرهاب، ولم يكتف بذلك فقط بل تجده متحدثا وكأنه الحاكم بأمره في قطر.

ويعرف عزمي بشارة بـ"عراب الخراب"، والذي روج المؤامرات ضد مصر والسعودية بسبب موقفهما من جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية.
ومؤخرا كتب بشارة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أنه قرر ترك ما تبقى من العمل السياسي المباشر للتفرغ للبحث والكتابة والإنتاج الفكري فهو الأهم والملحّ والممكن في هذه الظروف.

واعتبر البعض كلمات عزمي بشارة بمثابة إعلان عراب الخراب قفزه من سفينة أمير قطر، التي أوشكت على الغرق، ولم ترق كلمات بشارة لكثير من متابعيه، واعتبروها مناورة جديدة، يسلك من خلالها طريقا جديدًا لخدمة تميم بن حمد، واصفين إياه بأنه مطبع وعميل لإسرائيل.

البعض فسر تصريحات بشارة، كاعتراف صريح منه بأنه كان يعمل كمقاول وتبقى عليه بعض الأمور، لكنه قرر الترك قبل أن ينهيها، معتبرين إياها بأنه "مقاول فاشل"، سخر أدواته من أجل مزيد من التطبيع مع النظام الصهيوني، وخدمة نظام قطر في ضرب استقرار وأمن الخليج، والدول العربية.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
صحيفة بريطانية: نهج واشنطن لإحياء «عملية السلام» يقوم على تحسين العلاقات بين إسرائيل والدول الخليجية استشهاد ثلاثة شبان فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة مباحثات سورية-أردنية لإعادة فتح معبر نصيب الحدودي سفير قطر يعود إلى القاهرة بعد طرده بـ8 أيام دبلوماسي مصري سابق: زيارة السيسي لأوغندا سيغير مفاوضات سد النهضة