مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
22 11/2017

الدعم العسكري الأمريكي يتزايد لمساعدة فرنسا في إفريقيا

نشر بتاريخ: 2017-05-13
على مدى السنوات العديدة الماضية، اشتبكت القوات الفرنسية مع تنظيم القاعدة في شمال إفريقيا وغيرهم من المتطرفين في مالي، واستولت مؤخرًا قوات من مالي وموريتانيا وفرنسا فى عملية غير عادية مشتركة لمكافحة الإرهاب على مخبأ كبير للأسلحة والذخائر من معسكر يشتبه في انتمائه للقاعدة، فى منطقة حرجة على طول الحدود بين الدولتين، وتدعم الولايات المتحدة فرنسا بشكل كبير، ولكن دون التدخل بقوات، حيث تحاول الحد من الجبهات الخارجية التي تحارب بها، وأنهكت قواها.
وقال موقع نيويورك تايمز: على مدى السنوات الماضية لعبت القوات الفرنسية دورًا كبيرًا من خلال الحملات المتواصلة ضد الإرهاب في إفريقيا، والتي غالبًا ما تكون عنيفة متعددة الجوانب، وكان معظمها في منطقة الساحل، وهي منطقة شاسعة على الجانب الجنوبي للصحراء، تمتد من السنغال إلى السودان، وعلى مدى السنوات العديدة الماضية اشتبكت القوات الفرنسية مع منظمة شمال إفريقيا التابعة للقاعدة وغيرهم من المتطرفين الإرهابيين فى مالي، وساعدت القوات الإفريقية على إحباط حركة بوكو حرام، الجماعة الإرهابية الممتدة من نيجيريا إلى تشاد والنيجر والكاميرون.
وتابع الموقع: حتى التعاون الإقليمي بين الدول الإفريقية في محاربة الإرهاب كتعاون الخمسة بلدان في منطقة الساحل – موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد – والتي قررت مؤخرًا أنها ستنشئ ثلاث مناطق حدودية للدوريات والعمليات العسكرية، تقوم القوات الفرنسية بتقديم المشورة والمساعدة لهذه الوحدات، وتتدخل في استراتيجياتها.
وأضاف الموقع أن إدارة ترامب، التي تقاتل بالفعل داعش الإرهابية في كل من العراق وسوريا، وأرسلت عدة آلاف من الجنود الأمريكيين إلى أفغانستان لمحاربة طالبان، كانت حريصة جدًّا على مواصلة سياسات أوباما في توفير الموارد المالية واللوجستية والدعم الاستخباراتي لفرنسا في هذه المنطقة، وهي بذلك تأمل في تجنب الاضطرار إلى وضع قوات قتالية أمريكية على الأرض في بقعة ساخنة عالمية أخرى.
ويقول مسؤولون أمريكيون وفرنسيون إن علاقاتهم العسكرية وشراكة مكافحة الإرهاب سوف تستمر دون تغيير، خاصة بعد فوز إيمانويل ماكرون بالانتخابات الرئاسية بفرنسا.
واوضح الموقع أن الولايات المتحدة الأمريكية الآن تحاول أن تكتفي بتشجيع فرنسا ودعمها دون التدخل بقوات أمريكية، واتضح ذلك بشكل كبير عندما قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس الشهر الماضى خلال زيارة للقاعدة العسكرية الأمريكية في جيبوتى “إنني لا أملك شكًّا في أن الفرنسيين سيواصلون اتخاذ قراراتهم في مصلحتهم الخاصة، وأن الإرهابيين سوف يموتون تحت أقدام القوة الفرنسية”.
وذكر الموقع أنه قبل
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
واشنطن تبلغ منظمة التحرير رسمياً بقرارها عدم تجديد اوراق عمل مكتبها في العاصمة الاميركية «داعش» يتبنى أول هجوم في كشمير المتنازع عليها مكتب الحريري: رئيس الوزراء اللبناني يزور مصر الثلاثاء سوريا تؤكد أهمية استمرار التنسيق مع العراق لمواجهة التحديات بالمنطقة وزير خارجية قطر: ما حدث لقطر يتكرر بلبنان وهناك أزمات تخرج عن السيطرة بسبب قيادة متهورة