رمضان كريم
مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
27 05/2017

حياة بلا حياة!!

نشر بتاريخ: 2017-04-24
هاني البرغوثي
انقرضت المفاهيم و تشوشت النفوس،و عاش الانسان العصري في حيرة و قلق و اضطراب نفسي... و عدم استقرار أمني، فما الذي دهى العالم المتمدن؟؟ تمردت النفوس، و أصبح داء العصر يستعصى شفاءه،من المسؤول؟؟؟ المفاهيم المكتسبة من البيئة أم الماضي؟؟ دياجير الظلام،ارتفاع و هبوط في الميزان الحراري،السياسة الساخنة و الباردة...التقارب العالمي بين الشعوب،ضياع المفاهيم القويمة أم التخلي عن القومية و التمسك بالثوابت أو تضييعنا للبوصلة. سئم الانسان من الضياع،عدم تفسير المفاهيم الروحية،القسوة في التعامل بين بني البشر،ظلم تقشى فيما بيننا...رشوة انتشرت،عذاب... شقاء.. حياة بلا حياة..و لا طريق مستقيم.... . كم من عصور سبقتنا ، و كم من عصور ستأتي بعدنا؟؟ اننا حلقة وصل صغيرة في حلقات كبيرة،دهور مضت...و أيام آتية.. و باب تحرير فلسطين مغلق بأقفال عربية و مفاتيح أجنبية،مع أن الدخول و الخروج ماضٍ...أنا الماضي، و أنا الحاضر،الذي يعيش فيه جدي،صورة في خيال،فالى متى أكون أسير الماضي... و مفعول الحاضر...؟؟ اذا لا بدّ من فولاذ لأدخل بيتي في بلدي،و مسجدي في قدسي..و نار لمن ارتكب مجازر صبرا و شاتيلا في غربي بيروت ومن قبلها دير ياسين في فلسطين المغتصبة و الأسماء تطول الى يومنا هذا و الى الأيام التالية اذا لم نشعل نار التحرير و المقاومة و نحرق ملفات المساومة،فيا عرب أفيقوا من سباتكم العميق... . لقد هب شعب عدوي باقامة حفلات المشاوي أمام السجون و أسرانا الأحرار يخوضون معركة الجوع و اضراب الأمعاء الخاوية،و ما زلنا ننتظر و نتحدث عبر وسائل الاعلام و الجهاد فرض عين،و لا حراك في قلوبنا أو أيادينا،اللهم فابعث لنا بصلاح الدين و خالد و جعفر من جديد، لنذهب الى حطين و اليرموك،و مؤتة من جديد. أخشى فيما أخشاه أن نخذل صلاح الدين و خالد و الطيار جعفر و نقف مع معسكر الأمريكي و الصهيوني و نركع للغرب قبل العرب. 
قلسطيني مقيم في كندا
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
الرئيس السيسي: مصر لن تتردد في توجيه ضربات ضد معسكرات الارهاب في أي مكان القوات الجوية المصرية تنفذ ست ضربات ضد معسكرات ارهابية في ليبيا مبعوث ترامب يلتقي عباس ونتنياهو من أجل العودة للمفاوضات وزير الخارجية الصيني: العلاقات الصينية الروسية تزداد قوة لبنان: ارهابي يفجر نفسه أثناء محاولة الجيش إلقاء القبض عليه