مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
16 12/2017

الانظمة المشاركة في الحرب على سوريا.. معادية لقضية فلسطين

نشر بتاريخ: 2017-04-15
القدس/المنـار/ هناك ارتباط وثيق بين الملفين الفلسطيني والسوري فالحرب الارهابية الكونية التي تشن على الشعب السوري، من بين أهدافها فتح الطريق أمام تصفية القضية الفلسطينية، وهذا ما يفسر حجم المشاركة في هذه الحرب والأدوات المستخدمة، والاصطفاف بين طواغيت الشر وجواسيس العصر وأنظمة الردة، وعاشقي "الرشى المالية"، وتلقي البخاشيش من جانب القيادات وكبار القوم والمسؤولين في هذا البلد أو ذاك، من المستويين الأمني والمدني.
ونظرة متفحصة على المشاركين في هذه الحرب البربرية على الدولة السورية، من "العرب" نجد أن الانظمة المتحمسة لتدمير هذه الدولة، معروف عنها العداء لشعب فلسطين وقضيته وان لم تظهر ذلك، وهي التي تنتظر الفرصة لتطبيع علاقاتها مع اسرائيل واشهار علاقاتها التي وصلت درجة التحالف مع تل أبيب.
أنظمة تدفع بكل طاقاتها في هذه الحرب القذرة، تدريبا وتجنيدا للمرتزقة وضخا للسلاح بأنواعه للعصابات الارهابية، التي تديرها وتشرف عليها الولايات المتحدة.
المشاركون في المؤامرة على سوريا، هم أيضا، وراء العدوان السعودي الهمجي على شعب اليمن.. ومشاركون فيها، وهم الممولون للعصابات والمجموعات الارهابية في العراق وليبيا ومصر، ماضون قدما في شل أية قوة يمكن، أن تقدم الدعم للشعب الفلسطيني، والدفاع عن قضيته العادلة، لذلك، نرى أن المؤامرة الارهابية، تستهدف تفكيك جيوش الدول العربية ذات التأثير سوريا والعراق ومصر.
وواضح تماما أن المشاركين العرب في حروب أمريكا على الأمة العربية، وعواصم دول التأثير يصطفون الان، لتمرير حل تصفوي للقضية الفلسطينية، تقودهم الادارة الأمريكية الى مؤتمرات اقليمية تحت عنوان، تحقيق السلام وحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، حل تصفوي لاعلان الحلف المقترح، ويضم دولا عربية ومشاركة اسرائيل واشراف أمريكي.
ان الانظمة التي تشارك في حروب امريكا بأي شكل كان، وتقوم بتمويلها، تعادي الشعب الفلسطيني وتتآمر عليه، والاسابيع القليلة القادمة ستكشف الكثير من خيوط الربط بين المؤامرة والحرب على سوريا وبين التحركات الرامية التي تصفية القضية الفلسطينية.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
الرئيس عباس في مؤتمر القمة الاسلامية: القدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين ودرة التاج وزهرة المدائن مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض