مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
12 12/2017

تفجير "سان بطرسبورغ" الارهابي وتكثيف المشاركة الروسية في مكافحة الارهاب

نشر بتاريخ: 2017-04-05
القدس/المنـار/ الانفجار الارهابي في احدى محطات المترو بمدينة سان بطرسبورغ الروسية، ووقوع عدد من القتلى والجرحى، يجيب على التساؤل المطروح في بعض الدوائر، عن الاسباب التي دفعت روسيا للمشاركة الجادة في مكافحة الارهاب، وملاحقته في سوريا ومساندتها للدولة السورية.
هذا التفجير ستكون له تداعياته الهائلة وتأثيراته على تطورات الاوضاع في المنطقة، وتحديدا في الساحة السورية، فعندما شاركت روسيا في محاربة الارهاب، كانت تدرك أن المؤامرة المسماة بالربيع العربي وتشكيل العصابات الارهابية، موجهة أيضا ضد روسيا وايران والصين، وهذا ما يفسر آلاف الارهابيين الذين تدفقوا الى الساحة السورية عبر الممرات المفتوحة على الحدود التركية والاردنية، من "الايغور" في الصن ومن دول الاتحاد السوفياتي سابقا.
المؤامرة المذكورة، من بين أغراضها وأهدافها، ضخ الارهابيين بعد تدمير الدولة السورية الى روسيا، شيشانيين وغيرهم، اضافة الى مد أنابيب الغاز القطري عبر الاراضي السورية، والسيطرة على الثروة النفطية في منطقة حمص، بما يؤثر سلبا على صادرات الغاز الروسي الى اوروبا.
لذلك، ارتأت القيادة الروسية، مكافحة الارهاب في مهده واجتثاثه، ومنع ارتداده الى روسيا، وهذا ما تقوم به موسكو الان، وجاء نفجير محطة لمترو في  سان بطرسبورغ ليؤكد صحة ما ذهب اليه القيادة الروسية، والتفجيرات ستضاعف من المشاركة الروسية في عمليات قصف وملاحقة الارهابيين في سوريا، وسوف نشاهد في الايام القادمة تكثيفا للحرب الروسية على الارهاب، وهذا يعطي الشعب السوري ويمنحه المزيد من الامال بالقضاء على العصابات الارهابية.
دوائر متابعة للتطورات في المنطقة، ذكرت لـ (المنار) أن النظام الوهابي السعودي ونظام المشيخة القطرية والنظام العثماني الجديد في أنقرة، معنية، باشغال روسيا عن دورها في المنطقة، والرد على مشاركة موسكو في الحرب على الارهاب، وليس مستبعدا أن تكون أنظمة الردة المذكورة تقف وراء تفجير  سان بطرسبورغ
، وفي هذا الاتجاه ستنطلق التحقيقات الروسية، وردة الفعل الروسية ستكون حازمة ومؤثرة، اذا ما اتضحت الخيوط كاملة، فرعاة الارهاب وفي مقدمتهم الأنظمة المذكورة تدرك، أهداف الحرب الارهابية الكونية على سوريا، ومعنية بأن تكون روسيا وساحتها مستهدفة ارهابيا، تماما كما هي أهداف الولايات المتحدة ودول أوروبية، والرعاة لعصابات الارهاب ينفذون تعليمات أسيادهم في واشنطن.
لكن، المؤكد أن تفجير  سان بطرسبورغ الارهابي، ستكون له تداعيات كبيرة وخطيرة، ومفتاحا لتطورات هامة قادمة، لها بصمات على ساحة المنطقة، وفي سوريا تحديدا، ومن هذه التداعيات ما له علاقة بالعلاقات مع عواصم رعاة الارهاب.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
وزير الخارجية الفلسطيني: عباس لن يلتقي بنس وواشنطن فقدت أهليتها كوسيط لعملية السلام مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض