مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
28 04/2017

محاولات لتحسين مكافحة الامراض الناجمة عن البعوض

نشر بتاريخ: 2017-04-03
"زيكا" وحمى الضنك والملاريا والحمى الصفراء وشيكونغونيا... القاسم المشترك بين كل هذه الأمراض الفتاكة هو أنها تنتقل بواسطة البعوض، هذه الكائنات الصغيرة التي يعمل فريق في معهد باستور العريق في باريس على تحليلها بأشكالها كافة لتحسين سبل مكافحتها. 
وقالت المسؤولة عن البحث، انا بيلا فايو "نحاول فهم الحلقة الأضعف في العلاقة بين البعوض والفيروس"، مضيفة "لا وجود لحل سحري. حتى من خلال إغراق العالم بالمبيدات الحشرية". 
وفي موقع ضيق تحت الأرض، يمكن رؤية أحواض كثيرة موضوعة ضمن صفوف طويلة بما يشبه "الحاضنات"؛ حيث يمكن رؤية البعوض في كل مراحل نموها من البيض إلى اليرقات إلى مرحلة الحوريات وصولا إلى مرحلة البلوغ؛ البعوض النمري والبعوض المصري، وهما النوعان المسؤولان عن انتقال أمراض كثيرة للبشر. 
التجهيزات في المكان عادية ما يرغم "مربي" البعوض على التحلي بحس إبداعي كبير، وبالتالي هم يستخدمون مكنسة كهربائية يدوية للإمساك بالبعوض وأنابيب من الكرتون مثقوبة ومغطاة بقماش رقيق لنقلها، حتى أن عدة الشغل تضم مضربا كهربائيا محمولا في حال نجح أي من البعوض بالهرب. 
لكن في المرحلة التالية حيث تتم إصابة البعوض بفيروس الحمى الصفراء أو "زيكا"، لا مجال للتساهل؛ إذ إن كل المراحل تحصل في مختبر خاضع لإجراءات سلامة مشددة بحسب انا بيلا فايو. 
ومنذ 20 عاما، يقوم الخبير في الحشرات بتشريح المعدة والغدد اللعابية ومبيض اناث البعوض (الوحيدة التي تقوم باللسع) لتفسير سلوك الفيروس الذي يصيبها وسبب نقل هذا النوع أو ذاك من البعوض لأمراض معينة وليس لأخرى. 
وأتاحت الأعمال التي قادها في مختبره بتأكيد مسؤولية البعوض المصري عن الوباء الأخير لفيروس "زيكا" في البرازيل. 
كذلك تم سريعا تحديد الرابط بين فيروس "زيكا" وحالات صغر الجمجمة (الصعل) بفضل أعمال الباحثين في شأن الوباء الذي ضرب بولينيزيا قبل عامين وأثار اهتماما إعلاميا أدنى، وفق ما لفت مدير المعهد جان فرانسوا شامبون. 
وقال "نحن بحاجة لفرق تعمل وتبقى في حال استنفار في مواضيع قد لا تبدو مخاطر كبرى على صعيد الصحة العامة، لكن يمكن ان تبدو مختلفة عما كان متوقعا مع الوقت". 
وأوضح الكاتب الفرنسي اريك اورسينا سفير معهد باستور منذ العام 2016 "لتقديم حلول علاجية للبشر، يجب في بادئ الأمر فهم مصادر العلل التي تصيبهم". 
وقد شارك اورسينا في تأليف كتاب "علم السياسة الطبيعية للبعوض" لدار فايار للنشر، بالاشتراك مع الطبيبة ايزابيل دو سان اوبين. 
واختار اورسينا في كتابه الذي حوله "حامل راية لطب علم الحشرات"، وهو اختصاص "منبوذ" أحيانا يدرس دور الحشرات في نقل الأمراض، البعوض كـ"شخصية" بهدف تجسيد الطابع العالمي للتحديات الصحية بعد تجاربه على القطن والماء والورق. 
ومن دلتا ميكونغ الى قرى المنقبين عن الذهب في غويانا مرورا بغابة "زيكا" في اوغندا التي أعطت اسمها للمرض المكتشف في العام 1947، يستكشف اورسينا كل مجالات وجود هذه الحشرات التي توقع 750 ألف ضحية سنويا في مقابل 10 لأسماك القرش و50 ألفا للأفاعي. 
كذلك عدد استراتيجيات المكافحة المستخدمة من الباحثين بموازاة تطوير البعوض والفيروسات والطفيليات طرق مقاومة جديدة للعلاجات والمبيدات الحشرية. 
ومن بين المسارات الواعدة في هذا المجال: إدخال الجرثومة الولبخية الى البعوض لمنع الفيروسات من التكاثر أو إطعامها بعض النباتات التي ستجعلها أقل تجاوبا مع الأمراض. 
وثمة سبل أخرى تشمل التعديل الجيني. ومع أن نتائج تعقيم البعوض الذكور تبدو محدودة في ظل تلكؤ الإناث عن التكاثر معها، يعمل العلماء على تحفيز نظام المناعة لدى الحشرات كي يعمل على مكافحة الفيروسات. 
ويقارب علماء الحشرات والأطباء الذين استمزج آراءهم الكاتب في اوغندا هذه التقنيات بحذر "إذ أنه في حال ظهور أي مشكلة لن نتمكن يوما من العودة إلى الوراء". 
لكن برأي انا بيلا فايو "ثمة حاجة لهذه الأداة"، ويجب "ترك هذا النوع من التقنيات يتطور ورؤية ما سينجم عنه".-(أ ف ب)
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
اصابة شاب واعتقال فتاة فلسطينيَّين في الضفة بزعم محاولة تنفيذ طعن ترامب: مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد لا يشكل "عقبة" أمام إنهاء النزاع في سورية الداخلية السعودية: "أحبطنا" هجوما على محطة لأرامكو بجازان روسيا خفضت الى النصف عدد طائراتها في قاعدة حميميم السورية ارتفاع حصيلة القصف التركي على شمال شرق سوريا الى 28 قتيلا من الاكراد