مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
21 02/2018

لفظ أنفاسه وهو يشكو طليقته داخل المحكمة.. فماذا كانت ردة فعلها؟!

نشر بتاريخ: 2017-04-03
شهدت إحدى محاكم مكة المكرمة قصَّة مؤلمة انتهت فصولها بالتسامح والعفو وسط مشهد محزن ومُبكٍ في آنٍ واحد.
وفي تفاصيل القضية:  حضر المدعي والمدعى عليها “طليقته” عند القاضي، وطلب القاضي من المدعي ذكر دعواه ضد طليقته وسرد طلباته كاملة.
وعندما عرض القاضي الدعوى على طليقته المدعى عليها، وقبل أن تتكلم تشنج المدعي وسقط قبل أن يسمع كلام “طليقته”، وحينها تمَّ طلب الإسعاف ولكن تُوفي المواطن قبل وصوله.
وعندما شاهدت طليقته هذه اللحظات العصيبة بكت وانهارت من البكاء، ولم يستطيعوا إخراجها من مكتب القضاء إلا عن طريق نساء أخريات حملوها إلى استراحة النساء مع شقيقها وسط حزن وألم خيَّم على جميع الحضور، وبعد انتظار وهدوء طلبت المدعى عليها الدخول مرَّة أخرى فأذن القاضي لها بالدخول، وقالت أمام الجميع: “أشهدكم الله أني قد سامحته في الدنيا والآخرة”.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
لافروف: تصرفات الولايات المتحدة خطر على وحدة دمشق طرد المندوب القطري في غزة ورميه بالأحذية ونزع علم بلاده السعودية وإسرائيل تتفقان في مؤتمر ميونيخ للامن على مهاجمة إيران الجيش السوري يستعد لعملية كبيرة في الغوطة الشرقية لافروف: اتهام روسيا بالتدخّل في الانتخابات الأميركية ثرثرة