مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
24 08/2017

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستمنح الهند شريكا قويا لدعم مصالحها داخل القارة السمراء

نشر بتاريخ: 2017-04-01
قالت صحيفة (ذا تايمز أوف إنديا) الهندية إن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي من شأنها أن تمنح الهند شريكا قويا لدعم مصالحها داخل القارة السمراء. 

وأوضحت الصحيفة، في مقال رأي نشرته على موقعها الإلكتروني أن "عودة المغرب إلى الأسرة المؤسسية الإفريقية ستمنح الهند شريكا قويا وجديدا لتعزيز ودعم مصالحها داخل القارة السمراء، إذ ستشكل المملكة بالتأكيد جسرا بالنسبة للهند من أجل الوصول إلى منطقة غرب إفريقيا الفرنكوفونية حيث يظل تأثير نيودلهي منخفضا نسبيا".

وأكدت الصحيفة أن "الوقت قد حان أمام الهند لتجعل من المغرب محورا حقيقيا لدعم توجهاتها الدبلوماسية والاقتصادية في القارة الإفريقية"، معتبرة في الوقت ذاته أن "تخليد نيودلهي والرباط للذكرى الـ 60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، خلال هذه السنة، تعد فرصة سانحة أمام الجانبين من أجل الدفع بالعلاقات الثنائية والانتقال بها إلى مستويات أفضل". 

وأبرزت أن هناك تطورا مهما في مسار العلاقات بين الهند والمغرب خلال الآونة الأخيرة، مؤكدة أن الخطوة الرئيسية التي مكنت من تحقيق هذا التطور تتمثل على الخصوص في الزيارة التاريخية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الهند من أجل حضور أعمال القمة الثالثة لمنتدى "الهند – إفريقيا"، المنعقدة بنيودلهي في أكتوبر 2015.

وفي هذا الصدد، أوضحت الصحيفة أن الزيارة الملكية مكنت من تثبيت العلاقات الهندية – المغربية على أرضية صلبة وفتح الأبواب أمام إمكانيات وفرص جديدة وواعدة بين البلدين، معتبرة أن هذه الفرص "ستتعزز أكثر مع عودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي في وقت سابق من هذا العام". 

وتابعت أن "الهند بإمكانها الاستفادة كثيرا من التعاون مع المغرب، الذي يبرز كجزيرة استقرار في منطقة شمال إفريقيا، فضلا عن أن المملكة تعتبر المستثمر الأول في منطقة الصحراء والساحل، كما أن اقتصادها مستعد لاستيعاب النمو الاقتصادي المتزايد" . 

ولفتت الصحيفة الانتباه بالمقابل إلى أن "الهند، وعلى الرغم من الفرص المتاحة لها، لا تزال خطواتها تتسم بنوع من البطء في ما يتعلق بالاستفادة من الشراكة بينها وبين المغرب، مقارنة مع الصين التي تمكنت من رفع مستوى علاقاتها الاقتصادية مع المملكة".

وفي هذا الإطار، أبرزت الصحيفة ترؤس جلالة الملك محمد السادس حفل تقديم مشروع إحداث "مدينة محمد السادس طنجة- تيك" الجديدة، التي تشرف عليها جهة طنجة- تطوان- الحسيمة، والمجموعة الصينية "هيتي"، ومجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية، مشيرة إلى أن هذا المشروع سيحدث قطبا اقتصاديا يشمل صناعات متعددة ومتطورة كالطائرات والسيارات والإعلام الالكتروني، باستثمار إجمالي قيمته حوالي 10 ملايير دولار بعد عشر سنوات.

وخلصت الصحيفة الهندية إلى أنه، "في الوقت الذي تمكنت فيه الصين من تعزيز استثماراتها مع المغرب، الذي يحظى بموقع جغرافي استراتيجي في مفترق الطرق بين القارات وعلى بعد نحو 15 كيلومتر من أوروبا، فإن الهند ما تزال متأخرة في الاستفادة من المؤهلات التي تتيحها المملكة في هذا المجال".
 
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
“شارلي إيبدو” تنشر رسما مسيئا للمسلمين مجدداً تفكيك خلية كانت تعد لهجوم ارهابي ضد السفارة الاسبانية في المغرب مصر وحركة «حماس» شارفتا على الانتهاء من صياغة اتفاق لإعادة فتح معبر رفح مستشارة رئاسة الجمهورية السورية: العلاقة مع الأردن مرشحة لأن تكون جيدة خلل في العلاقات المصرية - الأميركية بعد خفض المساعدة العسكرية للقاهرة هيلاري كلينتون تصف ترامب في كتابها بأنه «شخص قذر»