مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
26 07/2017

الانظمة الاجرامية في السعودية وقطر وتركيا وراء قطع المياه عن دمشق

نشر بتاريخ: 2017-01-10
القدس/المنـار/ الحلف السعودي التركي القطري الداعم للعصابات الارهابية في سوريا، ويقدم لها التمويل المالي واللوجستي والتسليحي، يقف وراء العدوان الاجرامي المتمثل في قطع المياه عن مدينة دمشق، هذا العدوان الذي يؤكد همجية هذا التحالف وعصاباته، ومن يقدم على مثل هذه الخطوة، يثبت كذب ادعاءاته بالحرص على الشعب السوري.
وتقول دوائر استخبارية، أن قطع المياه عن العاصمة السورية، جاء بتنسيق واتفاق بين العصابات الارهابية المتواجدة في منطقة النبع الذي يزود دمشق بالمياه، وهي عصابات تأتمر بتعليمات تصدر عن مموليها في الدوحة والرياض وأنقرة، وهذه العواصم هي التي طلبت من عصاباتها الاقدام على هذه الخطوة الاجرامية، التي استدعت ردا حازما من جانب الجيش السوري، ضد هذه العصابات، رد حازم، كان لا بد من اتخاذه ولا يندرج في اطار خرق وقف اطلاق النار الذي تتباكى عليه عواصم ورعاة الارهاب.
وتضيف الدوائر أن العمل الاجرامي بقطع المياه عن دمشق، جاء بعد اتصالات بين الأنظمة الارهابية القطرية السعودية والتركية، وبتنسيق مع مجموعاتها الارهابية في منطقة تواجد مصدر المياه في بلدة "عين الفيجة".
وترى المصادر أن قطع المياه، هذا العمل الاجرامي، هو حلقة من حلقات مخطط عدواني بربري تخطط الانظمة المذكورة لتنفيذه ضد العاصمة السورية ومحاولة فاشلة يائسة للتغطية على فشل هذا التحالف الارهابي الاجرامي وعصاباته الارهابية.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
استمرار المواجهات والاعتصامات في القدس والمحافظات الفلسطينية دفاعا عن المسجد الاقصى دمشق: قرار واشنطن بوقف دعم المعارضة السورية بداية إنهاء الحرب برلمانى روسى: الاستقالة المحتملة لوزير الخارجية الامريكي تنذر بحرب باردة مع واشنطن نتنياهو: لا علاقة بين عودة طاقم السفارة وإزالة البوابات الإلكترونية وزير الخارجية المصري يدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي على فلسطين