مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
23 09/2017

مصادر أمنية: منفذ هجوم اسطنبول يمتلك خبرة قتالية

نشر بتاريخ: 2017-01-04
ذكر تقرير صحيفة ومصدر أمني، أن المسلح الذي قتل 39 شخصا في ملهى ليلي باسطنبول في رأس السنة في هجوم أعلن تنظيم الدولة المسؤولية عنه كان متمرسا على ما يبدو في حرب العصابات، وربما يكون تلقى تدريبا في سوريا. 
وقتل المهاجم الذي ما زال طليقا شرطيا ومدنيا بالرصاص عند مدخل ملهى رينا الليلي يوم الأحد قبل أن يفتح نيران بندقية آلية على الموجودين بالداخل، وأعاد تعبئة سلاحه ست مرات، وواصل إطلاق النار على المصابين الذين استلقوا على الأرض. 
وفي بيان إعلان المسؤولية عن الهجوم يوم الاثنين وصف تنظيم الدولة الملهى بأنه نقطة تجمع للمسيحيين للاحتفال "بعيدهم الشركي". وأضاف البيان أن الهجوم كان انتقاما من التدخل العسكري التركي في سوريا. 
وقال مصدر أمني لرويترز: "المهاجم يمتلك خبرة قتالية بالتأكيد... ربما يكون قاتل في سوريا لأعوام". وأضاف أنه تلقى تعليمات على الأرجح من التنظيم المتشدد. 
وقالت صحيفة "خبر ترك" إن تحقيقات الشرطة أظهرت أن المهاجم دخل تركيا قادما من سوريا وذهب لمدينة قونية وسط البلاد في نوفمبر، وإنه كان يسافر برفقة زوجته وطفليه كي لا يلفت الانتباه له. 
وذكرت وسائل إعلام تركية أن الشرطة تبحث عن رجل من قرغيزستان عمره 28 عاما يُعتقد أنه المسلح. 
وقالت أجهزة الأمن في قرغيزستان إنها تتواصل مع السلطات التركية، وإن الشرطة استجوبت رجلا ثم أطلقت سراحه. 
ولم يعلق المسؤولون الأتراك على تفاصيل التحقيق، لكن نعمان قورتولموش، المتحدث باسم الحكومة، قال يوم الاثنين إن السلطات تقترب من تحديد هوية المسلح بعد جمع بصمات أصابع ومعلومات تتعلق بمظهره. 
وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن السلطات احتجزت 14 شخصا. وقالت محطة (إن.تي.في) التلفزيونية إن أجنبيين على صلة بالهجوم احتجزا في مطار أتاتورك باسطنبول.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
المعلم: بشائر النصر في سوريا قد أضحت قريبة السيناتور الأمريكي "ساندرز": الولايات المتحدة متواطئة مع إسرائيل في احتلالها أراضي الفلسطينيين الصين: بكين جاهزة للمشاركة في إعادة إعمار سوريا ايران تزيح الستار عن الصاروخ الباليستي "خرمشهر" ظريف: التفاوض مع الاميركيين لا يجدي نفعا أزمة جديدة بين المغرب وإسبانيا بسبب جزيرتي “لاتييرا” و”مار” وزير الخارجية الروسي: نحيي جهود مصر لحل القضية الفلسطينية