مكة 24القدس10القاهرة14دمشق10عمان11
21 02/2017
البريد السري

ضحايا الحادث الإرهابي، الذي نفذّه "داعش" على ملهى ليلي في اسطنبول

ريتا سامي
نشر بتاريخ: 2017-01-03
ظهرت صورة مفجعة لضحايا الحادث الإرهابي، الذي نفذّه "داعش" على ملهى ليلي في اسطنبول، خلال احتفالهم بالعام الجديد. وكان من بين الضحايا شاب هندي يعمل مصمم أزياء، ومدير بوليوود، وابنة رجل أعمال لبناني بارز.

ووصل أقارب الضحايا إلى تركيا ليتسلموا جثث ضحاياهم، وسط مناخ من الحزن الذي يعتصر القلوب، بينما ظل 39 شخصًا مجهولي الهوية بين الضحايا. وكان من بين الضحايا رئيسا الأمن للمكان وسائق الحافلة الذي قاد دون قصد مجموعة من المحتفلين إلى وفاتهم. وكان من بين الضحايا ايضًا أحد أفراد الأمن الإناث، وطالب عربي إسرائيلي، ومصرفي لبناني. وتبنى "داعش" تلك الكارثة وقامت الشرطة التركية بمطاردة المنفذ الوحيد في موقعين قرب اسطنبول. ومن بين القتلى أبيس رضوي (49 عامًا) وهو منتج مومباي بوليوود، الذي كان في خضم صنع فيلمه الثاني، وخوشي شاه، مصمم أزياء من فادودارا، وهي مدينة في ولاية غوجارات غرب الهند.
وقالت الحكومة الهندية إنها تقوم بترتيبات لمساعدة الأسر كي تأتي إلى تركيا، لاستلام جثث ضحاياهم. وقيل إن عائلة الشاه في "صدمة " بعد الكشف عن أنها كانت في المدينة. وكتب رضوي باني، البالغ من العمر 49 عامًا، وأنتج وأخرج فيلم "رور" في بوليوود، وفيلم نمور من ساندربانز، عام 2014 الذي هدف إلى نشر الوعي حول النمور. وذكرت وسائل الإعلام التركية أن المسلح استقل سيارة أجرة إلى المكان، وخرج من سيارة أجرة بسبب حركة المرور ومشى الدقائق الأربع الأخيرة إلى مكان الحادث. واستخدم القاتل في خمس دقائق ونصف فقط، ستة خزن للسلاح الألي، وبلغ مجموعها 120 رصاصة.

وقال أخصائي الأمن المحلي، عبد الله آجار، إن الدوائر التلفزيونية أذاعت لقطات للمهاجم تشير إلى أن لديه إصابة في قدمه. كان من بين أوائل الضحايا رئيس نادي الأمن، فاتح كاكماك (35 عامًا) الذي قتل رميًا بالرصاص على بعد خطوات من المكان. وايهان عريك، الذي قاد الحافلة التي حملت بعض الضحايا إلى النادي، قتل أيضا أمام المدخل. لديه ابنان، وزوجته التي انهارت لدرجة أنها لم تكن قادرة على الوقوف. من بين الضحايا أيضًا أم لطفل يبلغ من العمر ثلاثة أعوام، وأشارت الصحف إلى أنها كانت نجت من تفجير الشهر الماضي، وكانت قد نشرت صورًا لنفسها على وسائل الإعلام الاجتماعية وهي تقبيل العلم التركي.
وجاء فيما نشر أن القاتل أطلق النار بشكل عشوائي، وصرخ قائلًا "الله أكبر"، وقتل ريتا سامي (26 عاما) ابنة الياس، وهو رجل أعمال لبناني بارز. وكانت لها صورة على وسائل الإعلام الاجتماعية وهي ترتدي باقة من الزهور تاج على شعرها. وقتل بوراك يلدز ضابط شرطة  يبلغ من العمر (21 عامًا) من مدينة مرسين في جنوب تركيا، الذين تخرجوا من أكاديمية الشرطة قبل 18 شهرًا وكان يعاني مؤخرًا من فقدان والده. والطالب العربي الإسرائيلي ليان ناصر (19 عامًا) الذي كان يقضي عطلة في تركيا مع ثلاثة من صديقاتها. وكشف شيرا بن صهيون، نائب القنصل الإسرائيلي في اسطنبول أن الناجين من الحادث عادوا إلى اسطنبول الليلة الماضية.  
وكان المستشار المالي مصطفى كايا أيضا من بين الأموات، ونقل جثمانه إلى مسقط رأسه في كاستامونو. وأفرج عن جثث الضحايا التركية 13 إلى أسرهم لدفنها بعد الانتهاء من إجراءات التشريح وتحديد الهوية. ومن بين القتلى أيضا 25 من الرعايا الأجانب من المملكة العربية السعودية، لبنان، تونس، الهند، المغرب، الأردن، العراق، الكويت، كندا، إسرائيل، سورية وروسيا. تبذل السلطات جهود للتعرف على الجثث.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
سفير واشنطن لدى تل أبيب: الجولان منطقة استراتيجية لإسرائيل وليست محل نزاع انفجار كبير داخل مجمع السفارة الأميركية في العاصمة الأفغانية ميركل: علينا التعاون مع روسيا في مواجهة الجماعات الإرهابية ترامب يتعهد بمساعدة تونس في حربها ضد الإرهاب وزير الخارجية المصري يزور واشنطن 26 فبراير الجارى للإعداد لزيارة السيسي روحاني يزور عُمان والكويت سعيا لحل "سوء الفهم" مع دول الخليج