مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
29 04/2017

طواقم غربية الى الرياض خوفا من صراع دموي يطيح بالعائلة الحاكمة

نشر بتاريخ: 2017-01-02
القدس/المنـار/ أجهزة وجهات دولية تدرس حسم الصراع الخفي على الحكم الوهابي في السعودية، خشية تدهور الأوضاع الأمنية الى صدامات دموية تمنح المجموعات الارهابية بيئة وحاضنة للانتقال هناك ساحة جديدة لاطماعها والمحافظة على بقائها، وهي التي تخسر في أكثر من ساحة.
هذا التدارس والتشاور حول الأوضاع المقلقة في السعودية، يأتي مترافقا مع أنباء تتحدث عن تدهور صحةة الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي يفقد تركيزه تدريجيا، وتقول دوائر دبلوماسية لـ (المنـار) أن هناك توجها لدى الجهات المالكة لمصالح واسعة في المملكة  السعودية، لتنصيب محمد بن نايف ملكا على العرش الوهابي التكفيري، خوفا من اندلاع صراع دموي بين المتنافسين محمد بن نايف ومحمد بن سلمان، مما يهدد العرش الوهابي ويدفعه الى السقوط، وتضيف الدوائر أن طواقم أوروبية وأمريكية واسرائيلية وصلت الى الرياض في الايام القليلة الماضية للوقوف على تفاصيل ما يدور وما تخفيه التحركات النشطة داخل أجنحة العائلة السعودية ومحاولة رأ الصدع وابقائه في دائرة ضيقة، ودفع أجنحة العائلة السعودية الى مبايعة محمد بن سلمان الذي تربطه والاجهزة الاستخبارية الامريكية علاقات قديمة وقوية، وتشير الدوائر هنا الى أن هجرة الامراء الى خارج المملكة لم تتوقف، هربا من ارتدادات صراع دموي قد ينفجر في أية لحظة.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
اصابة شاب واعتقال فتاة فلسطينيَّين في الضفة بزعم محاولة تنفيذ طعن ترامب: مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد لا يشكل "عقبة" أمام إنهاء النزاع في سورية الداخلية السعودية: "أحبطنا" هجوما على محطة لأرامكو بجازان روسيا خفضت الى النصف عدد طائراتها في قاعدة حميميم السورية ارتفاع حصيلة القصف التركي على شمال شرق سوريا الى 28 قتيلا من الاكراد